الرئيسية / العرب والعالم / أخبار العرب / استياء الحكومة التونسية من حملة “وينو البترول”

استياء الحكومة التونسية من حملة “وينو البترول”

10408609_1445669352416412_4154466252736001614_nأثارت حملة “وينو البترول” التي أطلقها ناشطون تونسيون على الفيسبوك، استياء الحكومة التونسية، التي اعتبرتها تشكيكا في نزاهة الحكومة حول الأرقام التي قدمتها حول إنتاج البترول.

وصرح الناطق الرسمي باسم رئاسة الجمهورية معز السيناوي، أن حملة “وينو البترول” التي أُطلقت على مواقع الشبكات الاجتماعية “دعابة فيسبوكية”، مبينا أن الثروة النفطية في تونس محدودة.

وأشار الناشطون في الحملة إلى أن الحكومة التونسية تنهب ثروات البلاد، من بترول وفوسفات وغيرها من الثروات الباطنية، وطالبوا الحكومة بنشر العقود التي تربط تونس بالشركات الدولية التي تستغل أبار النفط التونسية.

بدوره دعا الأمين العام المساعد للاتحاد العام التونسي للشغل نور الدين الطبوبي، إلى ضرورة اعتماد مبدأ الشفافية على كل الثروات الطبيعية الموجودة في البلاد، مضيفا أن الشعب من حقه أن يتساءل ومن واجب المسؤولين على قطاع البترول أن يعطوا الحقائق.

والجدير بالذكر أن حملة “وينو البترول” شغلت حيزا واسعا من الصفحات والمواقع الالكترونية، ولاسيما في الأيام الأخيرة، حيث إنها أحدثت جدلا إعلاميا وسياسيا حول مصير الثروات، ووضعت الحكومة التونسية على المحك.

تعليق واحد

  1. يبدو أن أمينة وصلت يداها إلى تونس

اترك رداً على حسام حامد إلغاء الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *