الرئيسية / أخبار سوريا / قصف صباحي بالبراميل المتفجرة … وهدنة بين الفصائل المتناحرة بريف درعا

قصف صباحي بالبراميل المتفجرة … وهدنة بين الفصائل المتناحرة بريف درعا

11

قال مراسل الاتحاد برس في محافظة درعا، إن الطيران المروحي لقوات النظام بدأ اليوم الجمعة بقصف الأحياء المحررة في مدينة درعا وبلدات ريف درعا بعشرين برميلاً متفجراً؛ فألقى أربعة براميل على بلدة الكرك الشرقي وبرميلين على بلدة ناحتة، وألقى برميلين أيضاً على بلدة زمرين وبرميل على بلدتي “نمر وأم العوسج”؛ بينما تعرضت أحياء درعا البلد المحررة للقصف بأربعة براميل متفجرة.

وأفاد المراسل أن القصف بالبراميل المتفجرة على بلدة المزيريب أودى بحياة طفل وعدد كبير من الجرحى تم إسعافهم إلى المشافي الميدانية في المنطقة.

ميدانياً أفاد مراسل الاتحاد برس أن جبهات الريف الغربي بين لواء شهداء اليرموك وجبهة النصرة، شهدت هدوءاً نسبياً خلال الأربع وعشرين ساعة الماضية، والتي أودت بحياة العديد من أبناء المنطقة المدنيين إضافة لعناصر من الأطراف المتنازعة إلى جانب أعداد من الجرحى، وحسب الإحصائية المتوفرة فإن عدد الضحايا المدنيين بلغ ستة أطفال منهم ثلاثة أطفال.

وحسب المعلومات المتوفرة فإن التهدئة تم التوصل إليها عقب اجتماع “وجهاء حوران” الذي عقد مع قادة ميدانيين من الأطراف المتنازعة، على أن تستمر حتى صباح يوم غد السبت، وذلك سعياً للوصول إلى حل سلمي يوقف الاقتتال.

وقال مراسل شبكة الاتحاد برس في محافظة درعا، إن السكان النازحين عن مناطق النزاع عادوا تدريجياً خلال الساعات الماضية لتفقد بيوتهم، وأكد بعضهم أن العودة مؤقتة خوفاً من تجدد الاقتال في أي لحظة بين الأطراف المتنازعة، وذلك مع استمرار حشد كل طرف للمزيد من قواته تحسباً لتجدد الاشتباكات في حال فشل مساعي التهدئة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *