الرئيسية / العرب والعالم / أخبار العالم / مزحة شابين تتحول إلى معركة وهمية بين داعش والحشد الشعبي العراقي

مزحة شابين تتحول إلى معركة وهمية بين داعش والحشد الشعبي العراقي

1461108_1443797959272261_4198934806447354005_n

 

شبت معركة إعلامية طاحنة بين تنظيم داعش ومؤيديه وقوات الحشد الشعبي وأتباعه، بعد نشر شابين عراقيين عن معركة وهمية في موقع مختلق بين هذين التنظيمين، حسب صحيفة “ذا دايلي بيست” البريطانية.

فقام الشاب العراقي “أحمد المحمود” وأحد أصدقائه المقيمان في لندن بنشر معلومات على موقعهما بتويتر، عن معركة عنيفة في قرية وهمية أسموها “شجوة” قرب مدينة كربلاء العراقية، وذكروا فيها انسحاب لداعش من القرية، وسيطرة كاملة للحشد الشعبي عليها.

وجاء الرد سريعاً من حسابات الدواعش بأن عناصر التنظيم ما زالوا يقاتلون في القرية وأن الحشد الشعبي لم يدخلها، وهم يسطرون أروع البطولات، بينما أكدت حسابات للحشد الانتصار، ونشروا صوراً لاحتفالات كبيرة في محافظة كربلاء بتحرير ناحية الشجوة من داعش.

وازداد حماس الناشطين عندما قام أصحاب المزحة بعمل خريطة مزيفة، عليها أسماء وهمية للأماكن المختلقة، وأضافوا صوراً من فضائيات ووكالات أجنبية تتحدث عن احتدام القتال في قرية “الشجوة”.

وقال المحمود: “مع أننا لم نُشر بأي شكل لطائفة السكان في هذه القرية الوهمية، وما إذا كانوا سنة أم شيعة، فإن التعليقات والرسائل كانت تدعي بأن القرية لإحدى الطائفتين, بل وصف بعضهم أن قرية الشجوة “منكوبة” وبحاجة إلى مساعدات انسانية عاجلة”، ومع تكشف حقيقة المعركة بعد 48 ساعة إلا أن بعض المغردين مازال يتفاعل معها.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *