الرئيسية / أخبار سوريا / ناشط إعلامي لـ “الاتحاد برس”: المازوت دخل عبر طرق للتهريب… وداعش لم يفتح المعبر أبداً

ناشط إعلامي لـ “الاتحاد برس”: المازوت دخل عبر طرق للتهريب… وداعش لم يفتح المعبر أبداً

11050638_1457353441248039_9095378035101998523_n

شهد ريف حلب الشمالي مساء أمس “السبت”، دخول عدة صهاريج محملة بمادة “المازوت”، قادمةً من مناطق سيطرة تنظيم “داعش” في ريفي حلب “الشمالي والشرقي”، كما دخلت عدة صهاريج أخرى من مادة “المازوت” إلى ريف حلب الشمالي، قادمةً من “تركيا”، وذلك عبر الحدود “السورية-التركية” شمال حلب.
وتضاربت الأنباء حول دخول “المازوت”، إلى ريف حلب الشمالي، وعن المصدر الذي أتت منه، خاصةً أن “المازوت” لم يصل إلى بعض المدن والقرى شمال حلب، الأمر الذي أثار جدلاً كبيراً بين الأهالي بين تأكيد ونفي عن وصول هذه المادة.
وبحسب تصريحات أحد الناشطين لـ “الاتحاد برس”، أن عدة صهاريج محملةً بمادة “المازوت”، دخلت اليوم إلى ريف حلب الشمالي قادمةً من مناطق سيطرة “التنظيم”، إلا أن هذه الصهاريج لم تدخل من “المعبر” الواصل بين مناطق الثوار وداعش، بل دخلت عبر طرقٍ ترابية غير نظامية “طرق تهريب”، وفي غفلة من عناصر “التنظيم”، وإن جميع المعلومات التي أكدت أن “داعش” فتح “المعبر” عارية عن الصحة، على حد تعبيره.
فيما ذكر أحد السكان، أن داعش فتح المعبر لمدة “ربع” ساعة فقط، وذلك بسبب إلقاء الطيران المروحي التابع للنظام، برميلاً متفجراً بالقرب من أحد حواجز التنظيم في قرية “الوحشية”، بريف حلب الشمالي، الأمر الذي أدى لإعادة إغلاق المعبر على الفور.
وذكر مراسل الاتحاد برس، أن عشر شاحنات محملةً بمادة “المازوت، دخلت يوم “الجمعة” الماضي، إلى مناطق ريف إدلب، قادمةً من “تركيا”، عبر معبر “أطمة” الحدودي، إلا أن الكميات كانت مخصصة لفصيل “فيلق الشام”، وليس للمدنيين، كما دخلت عدة شاحنات أخرى مساء أمس “السبت”، إلى المنطقة، مخصصة لذات الجهة، حيث تم نقل جميع الكميات، والتي قُدرت بـ “مئتي” ألف ليتر من “المازوت”، إلى قرية “كفرناها”، بريف حلب الغربي.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *