الرئيسية / أخبار سوريا / ألمانيا: الرسم يعالج اضطرابات الأطفال السوريين النفسية 

ألمانيا: الرسم يعالج اضطرابات الأطفال السوريين النفسية 

11941242_411174319073654_5541151090778752886_n

نُظّم في مدينة كولونيا الألمانية مرسم للأطفال من أبناء اللاجئين السوريين، لمساعدتهم على تجاوز الاضطرابات النفسية التي يعانون منها، كنوع من العلاج النفسي بالفن، بمشروع حمل اسم “حكايتي بالألوان”.

وقال الفنان السوري، حسن حسين ديفيجي، صاحب المعرض: “في الماضي كنت لاجئاً، لكني اليوم أصبحت لوناً من ألوان هذا المجتمع، وآمل أن يستطيع هؤلاء الأطفال تحقيق أحلامهم أيضاً، وأن يصبحوا ألواناً جميلة تزين وتغني المجتمع الألماني، الذي يعيشون فيه حالياً”.

وأمَل ديفيجي أن يحظى مشروعه بالدعم المادي مستقبلاً، وأن يُأخذ بعين الاعتبار. وقال إن هذا النوع من العلاج مفيد لأطفال اللاجئين، الذين يعانون من اضطرابات نفسية بسبب أحداث الحرب.

كما أكد الفنان الكردي على ضرورة اللجوء إلى هذا النوع من العلاج قائلاً: “هذا النوع من العلاج يمكن أن يحل محل العلاج التقليدي المتعارف عليه، في حالة ما إذا كان المريض من النوع، الذي لا يتحدث كثيراً، أو لا يجيد لغة الطبيب المعالج، كما في حالة الأطفال اللاجئين”.

وحول طريقة العلاج بالرسم، يوضح الفنان السوري قائلاً: “يعتمد العلاج بالرسم على ثلاث مراحل. في المرحلة الأولى وهي مرحلة التفريغ تمنح للشخص إمكانية إخراج ما في داخله من خلال الرسم. وبعد ذلك تأتي المرحلة الثانية وهي مرحلة التحليل، والتي تعد المرحلة الأهم في العلاج، فمن خلالها يتعرف المعالج على المريض بطريقة غير مباشرة، إذ يستطيع من خلال قراءة الرسم التعرف على الضغوطات والمشاكل النفسية، التي يعاني منها الشخص. هذه المعلومات تساعد المعالج لاحقاً في المرحلة الأخيرة للعلاج، والتي تتم عن طريق الرسم أيضاً”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *