الرئيسية / العرب والعالم / أخبار العالم / بوتين في الشرق الأوسط: عالق بين طائرة سيناء وبشار الأسد

بوتين في الشرق الأوسط: عالق بين طائرة سيناء وبشار الأسد

RUSSIA-SYRIA-CONFLICT-DIPLOMACYأصبح موقف الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أكثر حرجاً بشأن تدخله في شؤون الشرق الأوسط، وذلك بعد الزج بقوات بلاده في الحرب بسوريا، وسقوط طائرة السفر المدنية في شبه جزيرة سيناء المصرية.

ويرى الكاتب البريطاني، شون وكور، في مقال له بصحيفة “الغارديان”، أن “الدول الغربية ما زالت غير متأكدة من كيفية إنهاء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين تدخله في سوريا، في الوقت الذي ينتظر فيه العالم لمعرفة ما مدى تأثير التفجير المفترض على الطائرة الروسية في مصر”، وأضاف “وكور” في مقاله: “واشنطن تعتقد أن بوتين قضم أكثر مما يستطيع مضغه في سوريا”.

وبدا الحرج في الموقف الروسي من مسألة “طائرة سيناء” أكثر وضوحاً، فلم يصدر أي تصريح رسمي حول سيناريو زرع قنبلة مؤقتة داخل الطائرة، الذي ترى المخابرات البريطانية والأمريكية فيه الفرضية الأكثر احتمالية، ورغم ذلك قامت روسيا بتعليق “جميع رحلاتها إلى مصر، وأجلت جميع سياحها هناك، وحرصت على نقل أمتعتهم بطائرات غير الطائرات التي تقلهم”، ويعتقد الكاتب أن هذا يعكس وجود “وجهة نظر مشتركة بين المسؤولين الروس ونظرائهم الأمريكيين والبريطانيين”.

وبناءً على ما سبق، يقول وكور، ستسعى الولايات المتحدة إلى الحصول على ما تريد في سوريا، وذلك بعدما بات فشل التدخل الروسي قريباً، مضيفاً أن “الولايات المتحدة تريد رؤية بوتين وهو يخفق في سوريا”، وهذا ما سيدفع حلفاء موسكو إلى التراجع عن مطالبهم المتقدمة والرضوخ لمطالب حلفاء واشنطن، ولعل أبرزها تنحي “بشار الأسد” عن السلطة في سوريا.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *