الرئيسية / أخبار سوريا / ميداني / الاتحاد برس تكشف تفاصيل الاقتتال بين النصرة والأحرار في ريف ادلب

الاتحاد برس تكشف تفاصيل الاقتتال بين النصرة والأحرار في ريف ادلب

CZfbxnEWcAEat8pجرت في منطقتي حارم وسلقين بمحافظة إدلب، قرب الحدود التركية، اشتباكات عنيفة بين مجموعات من حركة أحرار الشام الإسلامية وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام)، واستخدم الطرفان جميع أنواع الأسلحة واستمرت الاشتباكات، وذلك بعد ساعات على انسحاب مجموعات تابعة للفصيلين من ريف اللاذقية تحت ضربات قوات النظام والطيران الروسي.

وعبر حسابه في موقع التواصل الاجتماعي، تويتر، قال القيادي في حركة أحرار الشام، أبو عيسى الشيخ، “أذلة على الكافرين أعزة على المؤمنين، هذا حالنا اليوم، أسود على بعضنا أرانب على أعدائنا، الساحل يحتضر ونحن بالمحرر نقتتل، بأسنا بيننا شديد”، في إشارة إلى الاقتتال الحاصل في منطقتي حارم وسلقين.

ونقلت شبكة “شام” عن “قيادي في حركة أحرار الشام الإسلامية” قوله، إن “الإشكال الحاصل في مدينة سلقين بريف إدلب الشمالي مع جبهة النصرة تم تجاوزه وهو في طريقه للحل”، وأضاف أن السبب “اقتحام عناصر من جبهة النصرة لمقر البلدية الخاضع لسيطرة أحرار الشام، واعتقال أحد المسؤولين فيه بعد ضربه، ما اضطر الحركة لاقتحام أحد مقرات جبهة النصرة في المدينة، واعتقال اثنين من عناصرها، بهدف الضغط عليها لإطلاق سراح المعتقل”.

وحدث ذلك صباح اليوم الأحد 24 كانون الثاني 2016، وتطور لاشتباك بجميع أنواع الأسلحة، أسفر عن مقتل شخص على الأقل، وسقوط عدد من الجرحى بين الفصيلين، وحسب المصادر فإن الفصيلين تبادلا المعتقلين مساءً في مسعى لإنهاء الخلاف، في حين قال ناشطون إن جبهة النصرة فرضت سيطرتها الكاملة على مدينتي حارم وسلقين، ونفت حركة أحرار الشام هذه الأنباء جملةَ وتفصيلاً!

وقالت “وكالة قاسيون” في تقرير لها، إن حركة أحرار الشام “فرضت سيطرتها الكاملة ظهر اليوم على بلدة حارم الحدودية مع تركيا، عقب اشتباكات عنيفة مع جبهة النصرة”، ونقلت عن مصادر ميدانية أن الاشتباكات خلفت قتلى وجرحى في صفوف الطرفين، وسط توتر متصاعد بين الفصيلين في مدينة “سلقين”، على خلفية تجاوزات من جانب النصرة، وأضاف المصدر أن جبهة النصرة “طوقت منطقة الساعة وسط مدينة سلقين ونشرت الحواجز والعناصر المدججين بالسلاح”.

وردت حركة أحرار الشام -حسب المصدر- بنشر حواجزها في منطقتي “المخفر والسبع بحرات” بمدينة سلقين، وتدخلت أطراف أخرى في هذا التوتر، وسعى وجهاء مدينة سلقين لحل الإشكال، خوفاً من اتساع رقعة الاقتتال إلى أماكن أخرى.

بدوره الناشط “هادي العبد الله” نشر عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي، تويتر، صورة لجندي في قوات النظام يرمي رايات جبهة النصرة وأحرار الشام في حاوية، وأرفقها بتعليق “عصيتم أوامر ربكم وتنازعتم، ففشلتم وذهبت ريحكم! وكانت النتيجة أن عدوكم لم يفرق بين راياتكم وهو يدوسها!”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *