الرئيسية / لقاءات وحوارات / حوار للاتحاد برس مع الدكتور رياض نعسان آغا وأجوبة مقتضبة واضحة

حوار للاتحاد برس مع الدكتور رياض نعسان آغا وأجوبة مقتضبة واضحة

_10901_90حاوره – مازن اسماعيل

المتحدث الرسمي باسم الهيئة العليا للمفاوضات المنبثقة عن مؤتمر الرياض للمعارضة السورية رياض نعسان آغا في حواره مع الصحفي مازن إسماعيل لــ شبكة الاتحاد برس:

12744642_557255914439509_7115785922833699138_n– نحن لم نرفض ولم نوافق علي مؤتمر ميونخ.
– من كانوا في صفوف السلطة سابقا يمتلكون خبرة بنية الدولة.

– من يتهمني هو من دمر سورية وينسى أن هدم السوق العتيق كان بموافقة الدولة.

  • الحوار:

1- برأيك أزمة التمثيل التي يعاني منها الكثير من السياسيين السورين لها علاقة في تاريخ الشخص وسيرته الذاتية أم أنها مبينة على أساس هوة كبيرة صنعها نظام الحكم؟
يبدو السؤال غير واضح، فأي تمثيل تقصد؟ إن قصدت الوفد المفاوض فهو اختيار من مؤتمر الرياض الذي جمع أوسع أطياف المعارضة.. وتم الاختيار بناء على الكفاءة مع الحرص على التوازن الذي يضمن أوسع مشاركة ممكنة.

2 – يقول البعض عليكم بمن كانوا ضمن صفوف السلطة سابقا فهم أكثر الناس حنكة وخبرة في المفاوضات مع هذا النظام مارأيك بهذا الكلام ؟
الكفاءة ليست حكرا على من عملوا في النظام سابقا ، لكنهم يمتلكون خبرة في بنية الدولة.

3- هل انتقال الملف السوري من الأتراك والقطريين إلى السعودية هو تثبيت فشل الإخوان المسلمين وبالتالي تم اختيار وفد الرياض على هذا الأساس بدور ضئيل للأخوان وقد لا يذكر؟
ما أعلمه أن مؤتمر الرياض تجاوز هذا الموضوع، والملف لم ينتقل من دولة لدولة، فأصدقاؤنا الأتراك والقطريون وكل أصدقاء الشعب السوري تابعوا معنا المؤتمر.

4- ما الحكمة من انسحابكم من جنيف إذا كانت النتيجة لم تغير أي معادلة على الأرض؟
نحن لم ننسحب من جنيف، كان هناك توقف وتعليق بانتظارمستجدات وتنفيذ لقرار مجلس الأمن 2254 من قبل النظام.

5- اعتبر البعض تصريحاتك في جنيف نوع من الإستجداء للدول والمعروف أن الدول تتعامل بالمصالح وليس بالعواطف ماقولك في ذلك؟
طالبت المجتمع الإنساني يوم اشتد القصف على حلب أن ينتفض وأن يقوم بتظاهرات وهذا ليس استجداء لأحد، إنما هو صرخة قوية مدوية أمام ضمائر إنسانية تبدو مغيبة، لكن تصريحاتي عامة وأحاديثي التلفزيونية لم تبن على العواطف إطلاقاً كانت تبنى على الحوار والمنطق السياسي والقانوني السليم وهذا ما جعل أصداءها واسعة.

6- هل صحيح أنكم رفضتم الاتفاق الأخير الذي صدر عن اجتماع ميونخ في وقف إطلاق النار وهل لديكم معلومات أو تأكيد عن دخول بري مشترك ” سعودي تركي “كما يشاع مؤخرا؟
لم نرفض ولم نوافق فالموضوع سيكون قيد البحث في اجتماعنا القادم، أما التدخل السعودي التركي فهو يأتي في مسار التحالف الدولي لمكافحة الإرهاب.

7- أنت صرّحت أنك حاولت إقناع السلطة مع انطلاق الثورة بالإصلاح و العمل على محاربة الفساد أي كنت بموقع الناصح وعندما لم تجد من السلطة سوى المزيد من الفساد والإجرام أعلنت انشقاقك ومع ذلك لازال البعض مصرّا و يتهمك بأنك جزء لا يتجزأ من منظومة الفساد بالسلطة سابقا ويبنون اتهاماتهم على قضايا كثيرة تخص ملف الآثار منها موضوع السوق العتيق بدمشق في منطقة البحصة وغيرها من أماكن أثرية وأنك وافقت على طمسها لصالح استثمارات ضيقة لبعض المتحكمين بمافيا الأقتصاد السوري كــ رامي مخلوف وغيره فماذا تقول لكل من يتهمك بذلك؟
أمر طبيعي أن أتلقى هجوماً بشكل يومي لأنني وقفت إلى جانب الشعب ومطالبه، وأحمد الله أنهم لايجدون ملفاً يبحثونه، ولذلك يفتحون ملف هدم السوق العتيق الذي نفذته محافظة دمشق، ولم يكن لصالح أي استثمار لا لرامي مخلوف ولالسواه، فقد أقيمت مكانه حديقة عامة للدولة، ولم يكن الموقع سوقاً حياً فقد كان خرابة ومكب زبالة وسط العاصمة، ولاقيمة أثرية له، وقد وافق المجلس الأعلى للآثار يومها على الهدم بعد دراسات بلغت مجلدات شارك بها علماء آثار وتاريخ ومجتمع مدني، المهم أن من يتهمني هو من دمر سورية وينسى أن هدم السوق العتيق كان بموافقة الدولة.

الدكتور رياض نعسان آغا
شكرا جزيلا لك.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *