الرئيسية / أخبار سوريا / الاتحاد برس تنشر القصة الكاملة لجريمة استعباد نساء سوريات وتكشف عن تورط مباشر لحزب الله

الاتحاد برس تنشر القصة الكاملة لجريمة استعباد نساء سوريات وتكشف عن تورط مباشر لحزب الله

الاتحاد برس تنشر القصة الكاملة لجريمة استعباد نساء سوريات وتكشف عن تورط مباشر لحزب الله1

الاتحاد برس تنشر القصة الكاملة لجريمة استعباد نساء سوريات وتكشف عن تورط مباشر لحزب الله2الاتحاد برس – خاص

كثرت الأحاديث في الأيام الثلاثة الماضية عن الجريمة التي حدثت تفاصيلها في بيروت بحق فتيات يحملن الجنسية السورية واللبنانية بقضية إتجار بالبشر جنسيا”, وبعد البحث في التفاصيل الخفية للشبكة فإن المعلومات التي حصلت عليها الاتحاد برس، تؤكد أن شبكة الفتيات اللواتي تم إستقدامهن من منطقة جرمانا والدويلعة في دمشق وشارع الدبلان في حمص ويبرود في القلمون هن فتيات سوريات تم وعدهن عبر سوريين يقيمون في بيروت بعمل محترم يساعدهن في الحصول على رواتب تقيهم مد يدهم وطلب العون من أحد.

وتم استقدام بعضهن لمرتين إلى بيروت بعد الحصول منهن على تفاصيل تتعلق بكون الفتيات لهن أقرباء في لبنان من عدمه، وكم أخ وكم اخت لكل فتاة وهل هي متزوجة أم غير متزوجة وماهو العمل السابق، بعض الفتيات عدن إلى سوريا ولم يرجعن للعمل، وبعضهن ذهبن إلى لبنان وبقين هناك، ومن الملفت أن بعض الفتيات بعد ذهابهن إلى بيروت وعودتهن إلى سوريا بعد إعطاء هذه المعلومات لم يتم الإتصال بهن من أصحاب العمل وذلك لعدم مطابقتهن للمواصفات المطلوبة.

عملت الشبكة التي ينتمي افرادها لجنسيات سورية من حمص والقلمون وحلب ولبنانية من منطقة الضاحية الجنوبية وجونية على تأمين ثلاث فنادق في جونية ببيروت، ومنطقة عالية لوضع هذه الفتيات فيهن بعد وعدهم أنه سيتم تأمين العمل المناسب لهن، وهنا بدأت الحكاية حيث تم تصوير الفتيات من دون علمهن داخل حمامات الفنادق، ليتم تهديدهن بوقت لاحق بهذه الصور وهذا الرد الواضح من الفتيات اللواتي لم يتمكن من الهرب بسبب الضغوط الكبيرة عليهن، وبعد ذلك تم إرسال الفتيات إلى حفلات عامة للجلوس على طاولات محددة بثياب مغرية وايضا” تم تصويرهن خلال ذلك وتم سجن أكثر من 20 فتاة في منزل في منطقة جونية من الرافضات لهذا العمل وإغتصابهن عنوة” وتصويرهن لتهديدهن لاحقا”, وقد تأكدت شبكة الاتحاد برس أن التعذيب وصل لحد الكي، كما تعرضت له فتيات سوريات تم إلحاقهن بالفتيات السابقات من خلال أخذهن من الطرقات على إعتبار انهن كن يعملن في تنظيف السيارات من أجل الحصول على المال وتم تشغيلهن عنوة” في هذه الشبكات كما ان ست فتيات من بين المجموعات أربعة منهن سوريات تعرضن لحق من مواد مخدرة للسيطرة عليهن امام بعض الرجال للمتعة وبمقابل مادي كبير.

أحد الأشخاص الذين زودوا الاتحاد برس بالمعلومات يقول: “إن هذه الشبكة تم تمويلها بشكل كامل من سيدة لبنانية ورجل معها يحملون أسماء وهمية من منطقة الأوزاعي في الضاحية الجنوبية ويتبعون لحزب الله، إضافة” لشخص من سورية من مدينة حلب قاموا بتوزيع رواتب للكادر العامل الذي يضم أكثر من ثلاثين إمرأة ورجل سوريين ولبنانيين وكان بعضهم عند إستقدام إمرأة يحصل على مكافآت تبلغ حوالي 400 الف ليرة لبنانية.

كيف تم كشف الخلية:

قام أحد العاملين بالشبكة بأخذ اربعة شبان من أجل القيام بعمل غير قانوني مع إحدى الفتيات، إلا أن الفتاة كانت قد أخبرت شخصا” تعرفت عليه أثناء وجودها في لبنان أن أكثر من أربع شباب يغتصبونها بشكل شبه يومي فقام بترتيب خطة للهروب بالتعاون مع نادل في فندق في منطقة جونية مقابل 700 ألف ليرة لبنانية وفعلا” تم تهريب ثلاث فتيات وتم تسليمهن مباشرة للأمن العام اللبناني الذي داهم المكان وإعتقل جميع الموجودين.
الأمن العام اللبناني يستمر في التحقيقات ونقل بعض الفتيات إلى المعتقل بينما نقل اكثرهن إلى مراكز تتبع لجميعات لبنانية تعنى بشؤون المرأة في حين يستمر التحقيق بملابسات القضية.

تستمر الاتحاد برس في متابعة تفاصيل هذه الجريمة الشنيعة كما تحاول الحصول على أدلة ووثائق تتعلق بها، نظراً لأهمية الموضوع كأسوأ انواع انتهاكات حقوق الإنسان وامتهان كرامة المرأة السورية، التي تشكل جزءاً عظيماً من المأساة السورية إذ يتاجر بمعاناة اهلها تجار الحروب وأصحاب الضمائر الرخيصة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *