الرئيسية / أخبار سوريا / لم يتبّق أحد .. كل أفراد العائلة قتلوا

لم يتبّق أحد .. كل أفراد العائلة قتلوا

لم يتبّق أحد .. كل أفراد العائلة قتلوالم يتبّق أحد .. كل أفراد العائلة قتلوا

الاتحاد برس:

تبلغ حصيلة القتلى اليومية في سورية نحو مئة شخص، موزعين على التراب السوري بمختلف محافظاته، ولجميع أسباب الموت الممكنة تحت رحى الحرب المستمرة منذ خمس سنوات في البلاد، وما زال السبب وراء كل ذلك متشبثاً بكرسيه بل وتعهد باستمرارها حتى النهاية غير المعروفة.

ومن إحدى قصص الموت تلك، ما نشره ناشطون لصورة أحد مقاتلي مدينة داريا في الغوطة الغربية بريف دمشق، وهو يحمل ابنه الرضيع بحضنه، ورغم أن القصة المنشورة كانت مختصرة ولم يذكر اسم صاحب الصورة، إلا أنها حظيت بتفاعل كبير على مواقع التواصل الاجتماعي.

وفي تفاصيل قصة هذا المقاتل، أن والدته وزوجته قتلتا في وقت سابق بقصف قوات النظام على المدينة المحاصرة منذ سنوات، وبقي هو وطفله الذي لم يزد عمره عن سنة، والذي ما زال بحاجة لكثير من الرعاية، التي لا يسيتطيع وحده والده تقديمها له في هذا العمر، خصوصاً مع انشغاله في مقارعة الحصار ومحاولات التقدم اليومية في محيط المدينة.

اضطر الوالد للزواج مرة ثانية، ولكن حظه السيء ازداد سوء، وفي قصف بالبراميل المتفجرة من الطيران المروحي لقوات النظام، طال مدينة داريا، قتلت زوجته الجديدة وطفله الرضيع، ولكن مأساة الرجل لم تنتهِ إلا بمقتله خلال مشاركته في إحدى المعارك التي تخوضها قوات المعارضة ضد قوات النظام.

لتضاف هذه القصة إلى المأساة التراجيدية التي تعيشها البلاد منذ خمس سنوات، بانتظار النهاية مهما كانت، نهاية بأي شكل يتوقف معها حمّام الدم.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *