الرئيسية / أخبار سوريا / هيئة المفاوضات تجتمع في الرياض وسيل التسريبات عن توافقات دولية يقض مضجعها

هيئة المفاوضات تجتمع في الرياض وسيل التسريبات عن توافقات دولية يقض مضجعها

هيئة المفاوضات تجتمع في الرياض وسيل التسريبات عن توافقات دولية يقض مضجعهاهيئة المفاوضات تجتمع في الرياض وسيل التسريبات عن توافقات دولية يقض مضجعها

الاتحاد برس:

تعقد الهيئة العليا للمفاوضات اجتماعاً في العاصمة السعودية الرياض، يوم غد الجمعة 15 تموز 2016، وذلك بهدف دراسة المستجدات إقليميا ودولياً، والخروج برؤية تناسب هذه المستجدات وطرح وثيقة سياسية بهذا الشأن.

ويأتي هذا الاجتماع الذي قد يمتد لأيام حسب ما أفادت مصادر مطلعة، في وقت أعلنت فيه تركية عن اتباع سياسة تصالحية مع دول المنطقة ومنها سورية بطبيعة الحال إضافة لمصر، وذلك حسب تصريح نقلته وسائل الإعلام عن رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم.

ومدت تركية جسور التواصل مؤخراً مع كل من روسيا وإسرائيل، وسرعان ما عادت المياه إلى مجاريها على هذا الصعيد الذي ترافق مع تسريبات من هنا وهناك عن خطة روسية – أمريكية لتشكيل مجلس عسكري أو حكومة عسكرية لإدارة الشؤون في سورية من أجل تنفيذ عملية انتقال وفقاً لتلك الخطة، على أن تلعب تركية دوراً حيوياً في هذه الخطة.

وقالت مصادر إعلامية إن تلك الخطة مبنية على تشكيل مجلس عسكري تقوده شخصيتان عسكريتان وصفتا بــ “التوافقيتين”، وذلك ما خلق عاصفة سياسية من العلاقات الدولية التي هبت رياحها على السفينة السورية التي تعددت خروق أشرعتها حتى باتت تراوح في مكانها وسط أمواج متلاطمة.

ووفقاً لمصادر الاتحاد برس، فإن الهيئة العليا للمفاوضات تسعى من خلال اجتماعها المرتقب، للخروج بوثيقة سياسية هدفها النجاة -قدر المستطاع- من هذه العاصفة التي قلبت بوصلة العديد من الأطراف، ورسمت التحالفات الجديدة خطوطاً كان من الصعب تخيلها قبل أيام قليلة.

تجدر الإشارة إلى أن وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، يزور اليوم العاصمة الروسية، موسكو، حيث سيلتقي نظيره الروسي، سيرغي لافروف، على أن تتناول الزيارة عدداً من الملفات المشتركة ومنها المسألة السورية، واستبقت الولايات المتحدة هذه الزيارة بتصريح للناطق باسم خارجيتها، جون كيربي، رفض فيه تصنيف كل من حركة أحرار الشام الإسلامية، وجيش الإسلام كتنظيمات إرهابية.

ويضاف إلى هذه “العاصفة في العلاقات الدولية” الامتعاض الروسي من المبعوث الدولي الخاص بسورية، ستيفان ديميستورا، الذي عبر عنه وزير الخارجية سيرغي لافروف، بقوله إن ديميستورا يتنصل من مهامه عندما يطالب بتوافق أمريكي روسي قبل استئناف المفاوضات السورية؛ ومن خيوط العاصفة تلك ما يتعلق بالاصطدام الروسي مع كل من النظام السوري وإيران حيال التسوية المقترحة بتشكيل مجلس عسكري، والذي يستبعد منه بشار الأسد.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *