الرئيسية / تسريبات / حقيقة فك الارتباط بين جبهة النصرة وتنظيم القاعدة

حقيقة فك الارتباط بين جبهة النصرة وتنظيم القاعدة

حقيقة فك الارتباط بين جبهة النصرة وتنظيم القاعدة

حقيقة فك الارتباط بين جبهة النصرة وتنظيم القاعدة

 

بعد التهديدات الأمريكية باستهداف مواقع جبهة النصرة في سورية  والتي تلقتها جبهة النصرة على محل الجد وبعد استهداف عدة قادة للتنظيم من بينهم أمير حلب المدعو أبو حسن المهاجر وذلك عبر طائرات بدون طيار.




تم عقد عدة اجتماعات لمجلس الشورى الأعلى في جبهة النصرة في الضهر الماضي وتم الاتفاق على التخلي عن تنظيم القاعدة تجنبا لاستهداف المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة المسلحة بحجة وجود تنظيم القاعدة فيها ، بعد أن دمرت الطائرات الروسية المناطق المحررة بحجة تنظيم القاعدة.

تم الاتفاق بين أمير جبهة النصرة المدعو أبو محمد الجولاني وأعضاء مجلس الشورى في التنظيم على عدة أمور وهي :

  • فك الارتباط بين جبهة النصرة وتنظيم القاعدة.
  • إلغاء مسمى جبهة النصرة و اعتماد اسم جبهة فتح الشام.
  • إلغاء الراية السوداء و اعتماد على راية بيضاء مكتوب عليها ( لا إله إلا الله )
  • إعطاء الحق للمقاتلين الغير سوريين بالانسحاب من النصرة في حال لم يرغبوا بالانفصال عن تنظيم القاعدة شرط أن يغادروا الأراضي السورية نهائيا أو البقاء ضمن فصيل جبهة فتح الشام.
  • طرح عدة مبادرات للتوحد مع أكثر من فصيل معارض ضمن جيش فتح الشام و من بين هذه الفصائل ( حركة أحرار الشام و حركة نور الدين الزنكي ) وما تزال المشاورات مستمرة بهذا الخصوص بين قادة الفصائل المسلحة ، ولهذا السبب قد تم تأجيل الإعلان عن جبهة فتح الشام وفك الارتباط بتنظيم القاعدة.
  • إلغاء دور القضاء التابعة لجبهة النصرة بشكل كامل و تشكيل هيئات قضائية مشتركة مع جميع الهيئات القضائية في سورية ضمن كيان واحد.

تسعى جبهة النصرة للقضاء على المشروع الروسي بإعادة تأهيل النظام السوري عالميا و مساعدته بحجة محاربة الإرهاب في سورية ، كما تسعى للانفتاح على العالم السياسي بعد تخليها عن تنظيم القاعدة وذلك في حال تمكنت النصرة من الاندماج مع الفصائل الأخرى القوية من المعارضة السورية.

سيتم الإعلان عن فك الارتباط بتنظيم القاعدة عبر لقاء مصور سيحضره القائد العام لجبهة النصرة المدعو أبو محمد الجولاني ومن المتوقع أن يظهر هذا اللقاء للإعلام بداية الشهر القادم و قد أكد ” صلاح شمعة ” أحد الأمراء الشرعيين في تنظيم جبهة النصرة أنه سيتم الكشف عن وجه القائد العام أبو محمد الجولاني خلال اللقاء التلفزيوني.

بينما سيتم الكشف عن الاسم الجديد لتنظيم جبهة النصرة والشعار الجديد الذي سيتم اعتماده بدلا من الراية السوداء التي تعتمدها جبهة النصرة في سورية وذلك في أول معركة ستخوضها النصرة ضد قوات النظام السوري وحلفائه.

ويتم التحضير لمعركة ضخمة بقيادة جبهة النصرة ضد قوات النظام السوري في مدينة حلب وبمشاركة جميع فصائل المعارضة المسلحة في حلب و إدلب ، ستحاول الفصائل المسلحة فك الحصار عن مدينة حلب والهجوم على مواقع قوات النظام في مناطق الملاح والكاستيلو و حندرات بريف حلب الشمالي بالتزامن مع هجوم آخر للمعارضة المسلحة على مواقع الحرس الثوري الإيراني وحزب الله اللبناني في قرى الحاضر و الوضيحي بريف حلب الجنوبي ، ومن ثم حي الراموسة  بمدينة حلب.

حيث تسعى المعارضة لفتح طريق إمداد بداخل إحياء حلب الشرقية التي باتت تحت حصار قوات النظام السوري و قوات سورية اليمقراطية بعد أن سيطرت قوات الأسد على منطقة الكاستيلو وسيطرت قوات سورية الديمقراطية على منطقة السكن الشبابي وحي الشرفية بحلب وقد أجبر فصائل المعارضة المسلحة على الانسحاب من حي بني زيد بعد أن تقدمت قوات سورية اليمقراطية في السكن الشبابي  ورصدت طرق الإمداد نحو حي بني زيد الذي دخلته قوات النظام السوري قبل قليل.

في حال تمكنت فصائل المعارضة من التقدم في ريف حلب الجنوبي و فرض سيطرتها على حي الراموسة بحلب ستكون قوات النظام السوري قد تحاصرت بشكل كامل داخل إحياء حلب الخاضعة لسيطرته كون خط الإمداد البري الوحيد نحو مناطق سيطرت النظام في حلب يمر بحي الراموسة الذي سيصبح طريق الإمداد للمعارضة من ريف حلب الجنوبي باتجاه إحياء حلب الشرقية المحاصرة بعد سيطرت النظام السوري على طريق الكاستيلو شمال حلب.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *