الرئيسية / الشرق الأوسط / الخارجية اللبنانية تدين التجربة النووية الكورية وتتجاهل القرار القضائي بحق ضباط المخابرات السورية

الخارجية اللبنانية تدين التجربة النووية الكورية وتتجاهل القرار القضائي بحق ضباط المخابرات السورية

الخارجية اللبنانية تدين التجربة النووية الكورية وتتجاهل القرار القضائي بحق ضباط المخابرات السوريةالخارجية اللبنانية تدين التجربة النووية الكورية وتتجاهل القرار القضائي بحق ضباط المخابرات السورية

الاتحاد برس – خليل المصري:

نشرت وزارة الخارجية اللبنانية بياناً أدانت فيه واستنكرت التجربة النووية التي أجرتها كوريا الشمالية اليوم، وقالت في بيانها إن هذه الإدانة تأتي “من منطلق رفض لبنان العام لأي تجارب نووية، بوصفها تمثل تهديدا للأمن والاستقرار في العالم، ومن منطلق رغبتها في رؤية عالم خال من الأسلحة النووية وسائر أسلحة الدمار الشامل، بما في ذلك منطقة الشرق الأوسط”.




وشددت الخارجية اللبنانية في بيانها “على تمسكها بمبدأ عولمة معاهدة حظر الانتشار النووي (Universality of the NPT) وضرورة عمل المجتمع الدولي لإلزام إسرائيل بالانضمام إلى المعاهدة”، ودعت “جمهورية كوريا الديموقراطية الشعبية إلى التزام أحكام قرارات الشرعية الدولية ذات الصلة، والامتناع عن القيام بكل ما من شأنه زعزعة الأمن والاستقرار على المستويين الإقليمي والدولي”.

يأتي هذا بعد نحو أسبوع على إصدار القاضي “آلاء الخطيب” أصدر “قراراً اتهامياً في قضية تفجير مسجدي التقوى والسلام في مدينة طرابلس اللبنانية”، وحسب القرار فإن “النقيب في فرع فلسطين بالمخابرات السورية محمد علي علي والمسؤول في فرع الأمن السياسي (الضابط) ناصر جوبان”، هما المتهمان بالتخطيط والإشراف على عملية التفجير الذي أسفر عن مقتل أكثر من خمسين مدنياً فضلاً عن مئات الجرحى.

وحسب “الوكالة الوطنية اللبنانية للإعلام” فإن القرار “سطر مذكرات تحرّ دائم لمعرفة هويات الضباط المسؤولين عن الضابطين المنفذين الذين أعطوا الأوامر والتوجيهات لتنفيذ العملية وملاحقتهم”، وذلك بعدما “بينت التحقيقات أن الأمر صدر عن منظومة أمنية رفيعة المستوى والموقع في المخابرات السورية، فضلا عن التوقيفات السابقة التي شملت الخلية اللبنانية المنفذة والمؤلفة من 5 أشخاص”.

ورغم مطالبات كثير من السياسيين اللبنانيين وزارة الخارجية -التي يحمل حقيبتها الوزير “جبران باسيل”-، بضرورة إدانة دور المخابرات السورية واتخاذ إجراءات من باب الرد على هذا الدور، مثل طرد السفير أو توجيه مذكرة احتجاج واستنكار، إلا أن الوزير اللبناني الذي يتزعم “التيار الوطني الحر” ووزارته (الخارجية اللبنانية) حتى تاريخه لم تتطرق إلى قرار القاضي اللبنانية بتعليق من قريب أو من بعيد، ورغم ذلك وجدت الوزارة متسعاً لإدانة التجربة النووية في كوريا الشمالية!!

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *