الرئيسية / أخبار سوريا / زواج لاجئ سوري من ناشطة بريطانية يشعل الجدل في مواقع التواصل.. والغيرة أيضا

زواج لاجئ سوري من ناشطة بريطانية يشعل الجدل في مواقع التواصل.. والغيرة أيضا

زواج لاجئ سوري من ناشطة بريطانية يشعل الجدل في مواقع التواصل.. والغيرة أيضازواج لاجئ سوري من ناشطة بريطانية يشعل الجدل في مواقع التواصل.. والغيرة أيضا

الاتحاد برس:

نشر ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي صورة قالوا إنها لإعلان زواج الناشطة البريطانية، سارة جيتين، المهتمة بقضية اللاجئين، واللاجئ السوري “حمود خليل” في مخيم كاليه شمال فرنسا، وحملت التعليقات التي تناثرت أينما تم نشر الصورة، متنوعة بين التهاني والتشخيص والتمحيص، ولم تكد تفصيلة صغيرة تخفى على المعلّقين.




فنشر “Ahmed Gamal Hassan” على حسابه الشخصي الصورة مع الخبر، فانهالت التعليقات، بعضهم قال “نقشت معو والله”، وآخر كتب موجهاً الحديث للفتيات السوريات “خليكن كاتبين الخاس للرخاس (الدردشة الخاصة)”، لتعلق إحداهنّ بالقول “بكرة بشوفها عم تحكي مع شباب أصحابها بطلقها”.

وتابع العنصر النسائي هجومه النوعي على هذه العملية، فكتبت إحداهن “من يوم يومو لعيب الشب الإسباني”، في استهزاء من إمكانات الشاب السوري، وهو الذي ما زال يبرهن على القدرات الحقيقية فعلاً، وأخرى قالت “ع اساس حلوة قد امو مبينة”، في إشارة إلى أن الصورة تظهر الفتاة متقدمة بالعمر، علماً أن أياً من الجهات التي نقلت الخبر لم تذكر تفاصيل من هذا النوع.

وتناولت التعليقات أيضاً قضايا مجتمعة متعلّقة، من قبيل “تعنيس الفتيات السوريات”، وأخذ هذا النقاش -حقيقة- حيزاً من التعليقات، ليأتي أحدهم ويكتب “خليكن كاتبين كبريائي سر أنوثتي”.

وفي مجموعة “تحرير سوري” انهالت التعليقات على الخبر المتعلق، وكان الأول “ابن المحظوظة”، لتتوجه النظرة التحليلية نحو أسباب الزواج، فبعضهم قال إنه “طامع بالجنسية البريطانية”، بينما سخر آخرون بالقول “إنها تريد لم الشمل إلى سورية”، وتابع أحدهم “اي اذا انجلينا جولي طلقت براد منشان لاجئ عااادي”، ليوضح أحدهم أن “علاقة حمود وسارة قديمة، والزواج تم حالياً بعد خروجه من المخيم إلى بريطانيا”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *