الرئيسية / العرب والعالم / أخبار العالم / ضغوطات متزايدة تواجهها سلطات ساكسونيا على خلفية انتحار السوري البكر

ضغوطات متزايدة تواجهها سلطات ساكسونيا على خلفية انتحار السوري البكر

ضغوطات متزايدة تواجهها سلطات ساكسونيا على خلفية انتحار السوري البكرضغوطات متزايدة تواجهها سلطات ساكسونيا على خلفية انتحار السوري البكر

بعد أن نفى وزير عدل ولاية ساكسونيا بقوة أي تقصير من قبل السلطات الأمنية لولاية في قضية انتحار الموقوف السوري جابر البكر، يرى نائب رئيس وزراء الولاية أن الأجهزة القضائية تتحمل جانبا من المسؤولية.

أقرّ نائب رئيس وزراء ولاية ساكسونيا مارتن دوليغ بأن السلطات القضائية في ولايته تتحمل “جانبا” من المسؤولية لوفاة اللاجئ السوري جابر البكر، الذي انتحر في زنزانته مساء أمس الأربعاء بعد يومين على توقيفه للاشتباه بأنه يعد لاعتداء في ألمانيا. وأضاف المسؤول بأن ذلك نجم عن “سلسلة من التقديرات الخاطئة”، مشيرا إلى “سوء تقدير لأهمية السجين ولحالته الصحية”.

ويأتي هذا عقب إعلان هيئة السجون التابعة للولاية اليوم الخميس (13 أكتوبر/ تشرين الأول 2016)، عبر مديرها رولف ياكوب، بأن الأجهزة القضائية قامت بكل ما هو “ممكن” حتى لا يقدم المشتبه به على الانتحار.

وصرّح رولف ياكوب في مؤتمر صحفي عقده بمشاركة وزير عدل الولاية سيباستيان غيمكو ظهر اليوم الخميس، أن الطبيبة النفسية التي تحدثت مع المشتبه به أكدت عدم وجود أي مؤشرات تدل على “خطر انتحار الوشيك”، بالرغم من أن قاضي التحقيق نبه إلى العكس.

ومع أن قاضي التحقيق اعتبر أن البكر معرض للاقبال على الانتحار، إلا أن هيئة السجون لم ترصد “خطرا وشيكا”، يضيف، ياكوب، ولهذا السبب انتقلت مراقبة المشتبه به من مرة كل 15 دقيقة في اليوم الأول لتوقيفه إلى مرة كل نصف ساعة في اليوم الثاني.

وعلّق وزير العدل في ساكسونيا سيباستيان غيمكو “لم يكن يفترض أن يحصل مثل هذا الأمر لكنه وقع للأسف”. وعثر على البكر مشنوقا بقميصه في زنزانته في مستوصف السجن بعد يومين على توقيفه مما أثار جدلا حول ظروف اعتقاله.

وصرّح زيغمار غابريل، نائب المستشارة الألمانية ووزير الاقتصاد، اليوم الخميس إن انتحار جابر البكر هو “واقعة مرعبة، يجب الآن التحقيق فيها”.

وفي وقت سابق شدد وزير الداخلية الألماني توماس دي ميزير على ضرورة توضيح سريع وشامل لوفاة جابر البكر وقال في تصريحات خاصة لبرنامج “مجلة الصباح” (Morgenmagazin) الإخباري بالقناة الثانية الألمانية “ZDF” اليوم الخميس إنه يطالب بمعرفة ما حدث ليلا في مدينة لايبزيغ الألمانية.

كما دعا بعض ساسة الشؤون الداخلية بالبرلمان الألماني “بوندستاغ” إلى تحليل أخطاء السلطات بلا هوادة. وقال النائب البرلماني عن حزب الخضر كوستانتين فون نوتس في تصريحات لإذاعة ألمانيا إنه لابد حاليا من استيضاح هوية المسؤول تحديدا عن هذا “الفشل الذريع” للعدالة في ولاية سكسونيا.

كما طالب حزب اليسار باستقالة وزير عدل ولاية ساكسونيا سيباستيان غيمكو. غير أن الأخير نفا أن تكون وزارته مسؤولة عن أيّ تقصير، مشددا أن السلطات قامت بـ”جميع الجهود لمنع حدوث الانتحار”.

واعتبر دي ميزير انتحار البكر هزيمة في مكافحة الإرهاب، وقال وزير على هامش لقائه مع وزراء داخلية دول الاتحاد الأوروبي اليوم في لوكسمبورغ إن التحقيقات حول التفجير المشتبه في أنه كان يتم التخطيط له من جانب البكر بمطار بالعاصمة برلين أصبحت أصعب حاليا بسبب موته. وأضاف قائلا: “يعد ذلك بالطبع انتكاسة أيضا بالنسبة للكشف عن متورطين آخرين وداعمين وشبكات وما شبه”. ومن جانبه وصف خبير شؤون السياسة الداخلية بحزب المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل المسيحي الديمقراطي فولفغانغ بوسباخ ما حدث بأنه “مأساة”، وأشار إلى أنه تمّ فقدان “مصدر مهم للمعلومات”.

  • DW

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *