الرئيسية / العرب والعالم / أخبار العالم / تركيا: عنف واعتقال متظاهرين من أنصار حزب الشعوب الديمقراطي

تركيا: عنف واعتقال متظاهرين من أنصار حزب الشعوب الديمقراطي

تركيا: عنف واعتقال متظاهرين من أنصار حزب الشعوب الديمقراطيتركيا: عنف واعتقال متظاهرين من أنصار حزب الشعوب الديمقراطي

الاتحاد برس:

شهدت عدد من المدن التركية مظاهرات احتجاجية نظمها أنصار حزب الشعوب الديمقراطي (HDP)، للمطالبة بإخراج أحد عشر نائباً من أعضاء الحزب بينهم رئيساه، صلاح الدين دميرطاش وفيغن يوكسك داغ، اعتقلتهم السلطات التركية بموجب مذكرات تحري صدرت بحقهم للاستجواب في قضايا تتعلق بدعم تنظيمات إرهابية.




وبدأت المظاهرات صباحاً بمدينة اسطنبول، كبرى المدن التركية وتركزت في القسم الآسيوي من المدينة، الذي فرضت فيه السلطات المحلية لاحقاً إجراءات أمنية مشددة، فزجت بعشرات العناصر وسيرت الطائرات المروحية في سماء المدينة.

وشملت المظاهرات أيضاً مدينة أزمير الساحلية غربي البلاد، إضافة لمدينة دياربكر، إحدى أبرز معاقل حزب الشعوب الديمقراطي جنوبي شرق تركيا، وشهدت كذلك بلدة “قزلتبة” في ولاية ماردين مظاهرة شارك فيها رئيس بلدية مدينة “ماردين”، أحمد ترك، طالب فيها بالإفراج عن معتقلي الحزب وفي مقدمتهم رئيسه صلاح الدين دميرطاش، وتطورت بعض المظاهرات إلى أعمال عنف بين الشرطة التركية والمتظاهرين، وتم اعتقال بعض المشاركين في تلك المظاهرات، ومنهم النائب السابقة في البرلمان التركي وعضو حزب الشعوب “صباحات تونجل”.

ونظم مناصرو حزب الشعوب في الدول الأوروبية مظاهرات بعدد من المدن منها لندن البريطانية وبريمن وفرانكفورت وهامبروغ في ألمانيا، إضافة لوقفات احتجاجية في النمسا وفرنسا.

وسبق للبرلمان التركي إقرار قانون يبيح رفع الحصانة النيابية عن البرلمانيين المتورطين في قضايا الأمن القومي والإرهاب، وذلك بشهر أيار الماضي، وهو ما أتاح للسلطات التركية اليوم إصدار مذكرات توقيف بحق أعضاء الحزب الأحد عشر، وحسب مصادر إعلامية فإن التهم الموجهة إليهم هي “المشاركة في “مؤتمر المجتمع الديمقراطي” الذي طالب بإنشاء منطقة حكم ذاتي في الولايات الجنوبية الشرقية، التي تسكنها غالبية من المكون الكردي، في شهر كانون الأول من العام الماضي، 2015″، والتهرب من الإدلاء بشهادتهم أمام النيابة العامة بخصوص أعمال الشغب التي شهدتها ولاية دياربكر في تشرين الأول 2014.

وتزامنت هذه التطورات مع حجب مواقع التواصل الاجتماعي وتطبيقات الاتصال على الهواتف النقالة، واستمر ذلك منذ ساعة متأخرة الليلة الماضية وحتى مساء اليوم، وعادت هذه الخدمات للعمل بشكل بطيء جداً.