الرئيسية / الشرق الأوسط / خمسة وعشرون قتيلاً بانفجار استهدف كنيسة للأقباط الارثوذكس بالقاهرة

خمسة وعشرون قتيلاً بانفجار استهدف كنيسة للأقباط الارثوذكس بالقاهرة

خمسة وعشرون قتيلاً بانفجار استهدف كنيسة للأقباط الاثوذكس بالقاهرةخمسة وعشرون قتيلاً بانفجار استهدف كنيسة للأقباط الارثوذكس بالقاهرة

الاتحاد برس:

سقط عشرات القتلى والجرحى، جراء انفجار عبوة ناسفة استهدفت كنيسة (ملحقة) بكاتدرائية الأقباط الأرثوذكس في العاصمة المصرية “القاهرة”.

وقالت مصادر إعلام مصرية، إن عبوة ناسفة تزن 12 كيلوجراما من مادة (تي.إن.تي) انفجرت داخل الكنيسة، ما أسفر عن مقتل 25 شخصاً وجرح اكثر من 49 آخرين، حيث ذكرت مصادر أمنية ان الانفجار وقع لحظة الاستعداد لبدء الصلوات داخل المكان المخصص للنساء بالكنيسة البطرسية في مجمع كاتدرائية الأقباط الأرثوذكس في حي العباسية.

ونقل الإعلام المصري عن أحد شهود العيان قوله: “بمجرد أن طالبنا الكاهن بالاستعداد للصلاة وقع الانفجار، وقد هز التفجير هز المكان بالكامل والغبار غطى القاعة. سقطت على الأرض وكنت أبحث عن الباب على الرغم من أني لم أكن أرَ أي شيء، وقد خرجت وسط الصراخ وكان هناك الكثير من الأشخاص المريين على الارض”.

من جهتها الرئاسة المصرية وإدارة “الأزهر”، أدانت في بيانين منفصلين الانفجار الذي استهدف الكنيسة، واصفين إياه بـ “الإرهابي الغادر”.

وذكرت الرئاسة المصرية في بيانها، “يدين الرئيس عبد الفتاح السيسي… ببالغ الشدة العمل الإرهابي الآثم الذي تعرضت له الكنيسة البطرسية”، في حين أكد الأزهر أن “استهداف دور العبادة وقتل الأبرياء أعمال إجرامية تخالف تعاليم الدين الإسلامي وكل الأديان.

في حين ناشد وزير الصحة والسكان “أحمد عماد الدين راضي” المصابين في المستشفيات ناشد المواطنين عبر التلفزيون الرسمي للتبرع بالدم.

يأتي ذلك بعد يومين، من مقتل ستة من رجال الشرطة بينهم ضابطين، بانفجار بمدينة الجيزة المجاورة للعاصمة المصرية. وأعلنت جماعة تسمي نفسها حركة سواعد مصر (حسم) مسؤوليتها عن هجوم الجيزة.




telead

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *