الرئيسية / أخبار سوريا / الخارجية الأمريكية: ندعم مشاركة حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي في محادثات أستانة

الخارجية الأمريكية: ندعم مشاركة حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي في محادثات أستانة

الخارجية الأمريكية: ندعم مشاركة حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي في محادثات أستانةالخارجية الأمريكية: ندعم مشاركة حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي في محادثات أستانة

الاتحاد برس

طالبت اليوم الأربعاء 11 كانون الثاني / يناير وزارة الخارجية الأمريكية على لسان مارك تونر نائب المتحدث باسمها، طالبت بإشراك حزب الاتحاد الديمقراطي (PYD) في المحادثات المرتقبة بين النظام والمعارضة في العاصمة الكازاخستانية أستانة.

وجاء حديث تونر في مؤتمره الصحفي اليومي وقال فيه إن ” واشنطن تدعم مشاركة حزب الاتحاد الديمقراطي في محادثات أستانة حول مستقبل سوريا”، حيث تطرق المسؤول في الخارجية الأمريكية إلى عملية التسوية السياسية للمسألة السورية وذكر أن “هذه العملية يجب أن تشمل جميع السوريين”، وأكد على أن “يشمل الكورد السوريين أيضاً” وأضاف “يجب أن يشارك حزب الاتحاد الديمقراطي في هذه العملية”.

وقال تونر : “الحل السياسي الذي ترعاه الأمم المتحدة هو السبيل الوحيد لإنهاء الصراع في سوريا، وإيقاف الحرب المستمرة منذ سنوات”.

يذكر أن حزب الاتحاد الديمقراطي يشارك التحالف الدولي في محاربة تنظيم داعش من خلال جناحه العسكري (وحدات حماية الشعب) التي تمثل العمود الفقري في غرفة عمليات غضب الفرات، ويتلقى الحزب دعما عسكريا من الولايات المتحدة الامريكية، ويبسط سيطرته على مناطق واسعة في شمال شرق وشمال سوريا أسس فيها إدارة ذاتية.

وتأتي دعوة الخارجية الأمريكية حول مشاركة الحزب الكردي في مباحثات أستانة وسط محاولات من قبل تركيا وأطراف أخرى لإبعاده عن أي مباحثات بالشأن السوري.

وكشف مصدر في المعارضة أن لقاء أستانة المرتقب سوف يقتصر على العسكريين في مرحلته الأولى، فيجلس ضباط لقوات النظام مقابل قادة عسكريين من الفصائل، لمناقشة وثائق معدة مسبقاً تركز على تدعيم وقف إطلاق النار وكيفية المشاركة في محاربة التنظيمات الإرهابية، وعلى المبادئ الأساسية للنظام السياسي المستقبلي في سورية وعقد مؤتمر وطني سوري عام للنظر في ذلك وإقراره، والى المشاركة في حكومة الوحدة الوطنية تدير المرحلة الانتقالية حتى موعد إجراء الانتخابات البرلمانية والرئاسية على أساس دستور جديد وتحت رعاية الأمم المتحدة.

وحسب المصدر فإن تركيا تضغط لاستيعاب “جبهة النصرة” في المفاوضات مقابل السماح لحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي بالمشاركة في مؤتمر أستانة، إضافة إلى ذلك سيتم البحث في وثائق “المصالحات الوطنية” وعملية إعادة الإعمار بدء التي ستنطلق من “المناطق المستقرة”.




telead

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *