الرئيسية / أخبار سوريا / بعد لافروف.. مسؤول إيراني يؤكد “دمشق كانت على وشك السقوط”

بعد لافروف.. مسؤول إيراني يؤكد “دمشق كانت على وشك السقوط”

بعد لافروف.. مسؤول إيراني يؤكد "دمشق كانت على وشك السقوط"بعد لافروف.. مسؤول إيراني يؤكد “دمشق كانت على وشك السقوط”

الاتحاد برس:

بعد عشرة أيام من التصريح المثير للجدل الذي أدلى به وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، والذي قال فيه “إن دمشق كانت ستسقط أثناء أسبوعين أو ثلاثة في يد الإرهابيين لولا التدخل” الروسي؛ أدلى مسؤول إيراني اليوم الجمعة 27/1/2017 بتصريح مشابه شمل فيه العاصمة العراقية بغداد إلى جانب شقيقتها دمشق، ورغم أن التصريح لم يتم تداوله بعد على نطاق واسع إلا أن ردود الفعل الأولية لم تختلف عن سابقه.




إذ نشرت صفحة “دمشق الآن” الموالية للنظام السوري على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك المنشور التالي: “المساعد والمستشار الأعلى لقائد الثورة الاسلامية اللواء يحيى رحيم صفوي: لولا الدعم الاستشاري من جانب إيران لكانت بغداد ودمشق قد سقطتا”، وبعد نحو أربع ساعات من مراجعته من قبل فريق تحرير شبكة الاتحاد برس كان المنشور قد حصد أكثر من مئة وعشرين تعليقاً جمعت مختلف شرائح المجتمع السوري بمختلف توجهاته وانتماءاته، وفيما يلي طائفة من تلك التعليقات.

فكتب علي يونس (Ali Younes) : “مرة الروسي بيحكي هيك ومرة الابراني بيحكي هيك احترنا والله”؛ بينما كتب “Phoenician Comando”: “هاد واحد مخرف تماما كالمجنون الروسي يلي قال لولا روسيا كانت سقطت دمشق ، الحقيقة انه لولا دماء شهداء سوريا كانت موسكو و طهران و بكين حقهم فرنك مصدي”؛ وعلّق “Yossef Al Ghanoum” بالقول: “خانوا الحسين في كربلاء … وجايين يعملوا مراجل هون”؛ وخلص “Ahmad Yosef” إلى الاستنتاج التالي: “معناتها جيشنا ما الو دور??? شو رأي اصحاب السيادة من هالحكي????”.

وبعض المعلقين كانت لديهم ردود ساخرة مثلما كتب “Shadi Om”: “لولا جونكر وغرندايزر لسقطت تلة السيرياتل”، وكتب كذلك “Hussein Husrom”: “بعد بكرا بيطلع رئيس بلدية بمقاطعة قندهار بقول لولانا لسقطت دمشق خلال طلطعش نهار”؛ وعلّق “أمجد أبو جويل” بالقول: “لحالك ولا معك حدى”.

المساعد والمستشار الاعلى لقائد الثورة الاسلامية اللواء يحيى رحيم صفوي: لولا الدعم الاستشاري من جانب ايران لكانت #بغداد و #دمشق قد سقطتا .

Posted by ‎دمشق الآن‎ on Friday, January 27, 2017

وفي المرة السابقة عندما رد الإعلامي الإيراني ومراسل فضائية “العالم” حسين مرتضى على تصريحات وزير الخارجية الروسي سيرغي لافوف بتغريدة على حسابه في موقع تويتر قال فيها: “لافروف: لولا روسيا لسقطت دمشق خلال اسبوعين.. أقول: لولا الجيش السوري وحزب الله وصمود سورية لاحتلت اوكرانيا موسكو بأيام”، إلا أنه في هذه المرة ما زال ملتزماً الصمت.

وردت “القناة المركزية لقاعدة حميميم العسكرية” على “مرتضى” بمنشور على صفحتها في فيسبوك قالت فيه: “لقد صدر بيان إعلامي باسم شخصيات تعتبر رسمية وتعمل في سوريا، ذلك البيان قد أساء التعبير بحق القوات الروسية في سوريا وروسيا الأم. لقد تحدث الإعلاميان عن روسيا بطريقة مسيئة جداً وتلقينا آلاف الرسائل من أفراد الشعب السوري التي عبرت عن رفضها لما صدرت عن تلك الشخصيات، نأمل بأن تكون الرسائل صادقة وأن يكون ذلك التصريح الصادر مجرد خطأ عابر لا يعبر فكرة مدروسة ومعدة مسبقاً من أصحابها”.

لقد صدر بيان إعلامي باسم شخصيات تعتبر رسمية وتعمل في سوريا، ذلك البيان قد أساء التعبير بحق القوات الروسية في سوريا وروسي…

Posted by ‎القناة المركزية لقاعدة حميميم العسكرية Информканал авиабазы Хмеймим‎ on Thursday, January 19, 2017

telead

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *