الرئيسية / الصحف / وزير اسرائيلي: يجب تدمير لبنان وضرب شعبه بسبب دعم حزب الله

وزير اسرائيلي: يجب تدمير لبنان وضرب شعبه بسبب دعم حزب الله

telead

وزير اسرائيلي: يجب تدمير لبنان وضرب شعبه بسبب دعم حزب اللهوزير اسرائيلي: يجب تدمير لبنان وضرب شعبه بسبب دعم حزب الله

الاتحاد برس – مترجم

دعا الوزير الاسرائيلي وعضو الحكومة الأمنية “نفتالي بينيت”، الجيش الاسرائيلي لتدمير البنى التحتية وإعادة لبنان إلى العصور القديمة في حال نسبت الحرب مع حزب الله من جديد.




وقال بينيت في تقرير نشرته صحيفة “هارتس” الاسرائيلية باللغة الانكليزية وترجمته الاتحاد برس: “إن المؤسسات اللبنانية والبنية التحتية والمطارات ومحطات الطاقة والتقاطعات المرورية وقواعد الجيش اللبناني يجب أن تكون جميعها أهدافاً مشروعة للجيش الاسرائيلي في حال اندلعت الحرب وهذا ما ينبغي علينا بالفعل ان نقوله لحزب الله وللعالم الآن”، مشيراً إلى أنه في حال أطلق حزب الله صواريخ على الجبهة الداخلية الإسرائيلية، سيكون الرد بإعادة لبنان إلى العصور الوسطى”.

وأضاف “قدم لبنان نفسه على أنه دولة تريد الهدوء، وهذا ليس له أي تأثير على حزب الله أما اليوم فحزب الله جزء لا يتجزأ من سيادة لبنان وهو جزء من الحكومة، وجزء من قواتها الامنية، وقد فقد الحزب قدرته على إخفاء نفسه كمجموعة من المارقة”، لافتاً إلى أن الحياة في لبنان ليست سيئة مقارنة بجارته سوريا، ولكن في حال اندلاع الحرب سيتم ضرب السكان وبخاصة الشيعة منهم بسبب احتضانهم للحزب وتكوينهم حاضنة له لأسباب خاصة او حتى بسبب اوامر من إيران.

وذكر “لدينا القوة الكافية لنعلن هذه الرسالة الآن، وأننا قادرين على منع الحرب القادمة علينا، ولكن بعد كل شيء ليس لدينا أي نية مبيتة لمهاجمة لبنان، ولكن اذا اندلعت حرب على أي حال من الأاحول، فسيكون هناك هجوم واسع النطاق على البنية التحتية المدنية – جنبا إلى جنب مع سلاح الجو والعمل الارضي من قبل الجيش الإسرائيلي، وفي هذه الحالة ستسرع الدول للتدخل من اجل إنهاء الحرب خلال مدة قصيرة، ونحن لدينا مصلحة في الحرب أن تكون قصيرة قدر الإمكان وهذا يسؤدي لوقفها بسرعة، ومن المهم أن ننقل الرسالة ونستعد للتعامل مع الجوانب القانونية والدبلوماسية، التي هي أفضل وسيلة لتجنب الحرب القادمة”.

وبحسب الصحيفة، فإن “بينيت” مصمم على خلق وقائع من جانب واحد على الأرض حتى وإن كان ذلك سيخلق خطر المواجهة مع الأوروبيين وإحراج الإدارة الأمريكية بقيادة “ترامب”، وأن مواقفه بشأن القضايا العسكرية أكثر تعقيداً، وقد أظهر الشك في المواقف التي اتخذت من قبل كبار مسؤولي الدفاع، وأنه يرفض قبول وجهات نظرهم في الاستنتاجات (غير القابلة للجدل)، مشيرة إلى أن نهج بينيت ليست جديداً، ففي عام 2008، قدم قائد القيادة الشمالية لجيش الدفاع الإسرائيلي آنذاك “غادي آيزنكوت” ما يسمى بـ “عقيدة الضاحية”، وتحدث عن أضرار جسيمة في المباني في المناطق التي تم تحديدها مع حزب الله – كما فعل على نطاق أصغر في الضاحية الشيعية لبيروت خلال حرب 2006 كوسيلة لردع الحزب وتقصير الحرب.

ترجمة – الاتحاد برس

رابط المصدر: http://www.haaretz.com/israel-news/1.776419

telead

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *