الرئيسية / أخبار سوريا / جيش الاسلام: مستعدون لمؤازرة فصائل دمشق بكل ما نملكه من قوة وعتاد

جيش الاسلام: مستعدون لمؤازرة فصائل دمشق بكل ما نملكه من قوة وعتاد

telead

جيش الاسلام: مستعدون لمؤازرة فصائل دمشق بكل ما نملكه من قوة وعتادجيش الاسلام: مستعدون لمؤازرة فصائل دمشق بكل ما نملكه من قوة وعتاد

الاتحاد برس:

أعلن الناطق الرسمي باسم جيش الاسلام “حمزة بيرقدار” في تسجيل مصور له على موقع يوتيوب بُث اليوم الثلاثاء 21 آذار/مارس 2017، استعداد جيشه لتقديم الدعم الكامل من عدة وعتاد لفصائل دمشق التي تخوض معارك عنيفة مع قوات النظام منذ يومين وحتى الآن والتي تمكنت خلالها من السيطرة على عدة مواقع استراتيجية.




وقال “بيرقدار” في تسجيله: “إذ يبارك جيش الإسلام لإخوانه في فيلق الرحمن وأحرار الشام ما تحقق من فتح ونصر قرت له عيون السوريين والمسلمين في شتى بقاع الأرض في عمق دمشق، ليؤكد استعداده لمؤازرة إخوانه بكل ما يملك من قوة وعتاد”.

وأضاف: “المعارك الأخيرة في جوبر والقابون أظهرت مدى ضعف وتفكك عصابة الأسد بعد تهاوي أقوى خطوط دفاعها عن العاصمة في بضع سويعات تحت أقدام المجاهدين، وهو مايؤكد أن هذه العصابة لم يكن لها أن تستمر في القتل والتدمير لولا دعم حلفائها من الدول العظمى والإقليمية والميليشيات الطائفية والمرتزقة، وهذا الدعم لن يستمر إلى ما لانهاية فيوشك أن يرحل المحتلون عن أرضنا الحبيبة لتبقى هذه العصابة وحيدة لتلقى مصيرها المحتوم وقصاصها العادل”.

وذكر أن جيش الاسلام ومنذ علمه بهذه العمليات (البطولية)، سارع لتقديم المساعدة من محور القابون وسعى فوراً للتخفيف عن إخوانه ومؤازرتهم، والآن نكرر جاهزيتنا الكاملة للزج بكل ثقلنا في المعارك الدائرة الآن في جوبر ونتواصل مع إخواننا هناك لتنسيق العمل و إرسال المؤزرات، مشيراً إلى أن فتح جبهة جوبر كان له أبلغ الأثر في التخفيف عن باقي جبهات الغوطة والتي لم تهدأ منذ أكثر من عام وأسهمت في تشتيت قوات النظام.

ودعا بيرقدار جميع القوى العسكرية والسياسية المعارضة لدعم عمليات فصائل دمشق ضد قوات النظام مشيراً إلى أنه (معلوم للجميع أن رأس الأفعى هو العاصمة دمشق ولن يتم سحقها إلا بقطع هذا الرأس).

telead

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *