الرئيسية / أخبار سوريا / بعد النظام “داعش” يحذر من انهيار سد الفرات وحميميم تنضم لهما

بعد النظام “داعش” يحذر من انهيار سد الفرات وحميميم تنضم لهما

telead

بعد النظام "داعش" يحذر من انهيار سد الفرات وحميميم تنضم لهمابعد النظام “داعش” يحذر من انهيار سد الفرات وحميميم تنضم لهما

الاتحاد برس

حذر تنظيم “داعش”، اليوم الأحد، عبر وكالة أعماق التابعة له، من انهيار وشيك في سد الطبقة (الفرات) غربي محافظة الرقة التي ما يزال يسيطر عليها.




“أعماق” نقلت عن من أسمته “مصدر في ديوان الخدمات” قوله إن “سد الفرات قرب الطبقة غربي الرقة خرج عن الخدمة وانغلاق جميع البوابات بفعل الغارات والضربات المدفعية الأمريكية المكثفة”ـ والذي أضاف أن “سد الفرات مهدد بالانهيار في أي لحظة نتيجة الضربات الأمريكية وبسبب الارتفاع الكبير في منسوب المياه التي يحجزها السد”.

مؤكداً أن “توقف عمل سد الفرات الطبقة جاء نتيجة انقطاع التغذية الذاتية من التيار الكهربائي مما أدى الى خروج جميع تجهيزات وأقسام السد عن الخدمة بشكل كامل”.

في السياق ذاته نقلت صفحة “القناة المركزية لقاعدة حميميم العسكرية الروسية” على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، أن “المقاتلات الامريكية تقصف سد الفرات شرقي سوريا وتخرجه عن الخدمة مما جعله مهدداً بالإنهيار المفاجئ بعد أن تم تدمير محطة التحكم الكهربائية فيه”، مضيقة أنه “تؤكد المعلومات الواردة ان السد يحتوي على أكثر من 12 مليار متر مكعب من المياه ، وفي حال تعرضه للانهيار فسوف تتكون موجة بارتفاع 9 أامتار وتجري بسرعة 7.5 متر في الثانية على مساحة 119 كيلو متر مربع، بقوة تدميرية هائلة يمكن أن تقضي على المراكز السكنية بما فيها مدينة الرقة” في تناغم مع تحذير”داعش” .

كما طالبت دمشق الأمين العام للأمم المتحدة، في الـ 16 من الشهر الجاري، بالتدخل لثني التحالف الدولي بقيادة واشنطن عن استهداف سدي الفرات وتشرين ومحيطهما “تفادياً لكارثة بيئية قد تنجم عن تصدع الحواجز المائية هناك”.

يأتي هذا في الوقت الذي كانت الأمم المتحدة أكدت منتصف الشهر الماضي “احتمال وقوع فيضانات عارمة في سوريا جراء الانهيار الوشيك لسد الطبقة بعد ارتفاع قياسي لمنسوب مياهه جراء تساقط الأمطار والثلوج بغزارة في المنطقة، وفتح “داعش” ثلاث توربينات موجودة في محطة السد فضلاً عن غارات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، محذرة من حدوث “كارثة” إنسانية وبيئية في كافة المناطق الواقعة أسفل السد مروراً بالرقة ووصولا إلى دير الزور.

telead

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *