الرئيسية / أخبار سوريا / السويداء: غليان واحتقان شعبي وحرق حواجز

السويداء: غليان واحتقان شعبي وحرق حواجز


telead السويداء: غليان واحتقان شعبي وحرق حواجز

الاتحاد برس:

بعد هدوء نسبي عاشته المدينة منذ نحو عام ونصف العام، عادت مدينة “السويداء” للغليان من جديد، على وقع عدة جرائم قتل استهدفت كافة المكونات وترافقت باتهامات كل طرف من الأطراف للآخر بقتل الشخص التابع له، وسط مخاوف من اندلاع “محرقة” اهلية في المدينة فيما لو اشتعل فتيل الحرب بين مكوناتها.

وقالت صفحة (السويداء 24) في تقرير نشرته تحت عنوان (أيادي خفية توقد الفتنة في السويداء ورهان على شرفائها): “إن جرائم القتل والخطف في السويداء زادت في الآونة اﻷخيرة، والتي طالت جميع المكونات من سكان المحافظة من قبل عصاباتٍ منهجها الوحيد اﻹجرام وكسب المال، فبات واضحا أنها مرتبطة ببعضها وتسعى ﻹثارة الفتنة وتأجيجها بين قاطني محافظة السويداء، التي كانت ولا تزال مثالا للتعايش والسلم الأهلي”.

وأضافت: “قبل أسابيع من اليوم اختطف الشاب “موسى السكري ” من محافظة درعا, والذي كان يعمل في مطعم بالسويداء ليعيل عائلته، على يد إحدى العصابات التي طلبت فدية مالية لم يستطع ذويه دفعها، فكان قرار الخاطفين إنهاء حياته دون أي رحمة، كما قُتل أحد الرعاة من أبناء العشائر “سلطان الصويتي” قبل أيام، على أيدي مسلحين وذلك أثناء رعيه لأغنامه باحثاً عن لقمة العيش قرب بلدة المزرعة”.




وتابعت: “أما البارحة قتل الشاب “دانيال أبو سرحان ” وهو طالب جامعي، من أبناء المحافظة من قرية لبين كان في حفلة زفاف مع إثنين من رفاقه, لتنتهي بمأساة أثناء عودتهم إلى منزلهم في الريف الغربي, حيث قتل “دانيال” وأصيب أحد رفاقه وفقد الثالث، مشيرة إلى أن المحافظة حتى اليوم تشهد تصاعدا في عمليات الخطف, دون أي رادع أو تحرك للجهات المعنية او الوجهاء, مما يزيد من حالة التوتر في السويداء والتي إذا ما تطورت ستكون الخسارة لكافة أبناء هذه المحافظة بكافة شرائحهم هي الناتج الوحيد, ولن يستفيدُ منها سوى العصابات التي ستزداد جرائمها ومكاسبها على حساب أمن اﻷهالي وفق تعبيرها.

ولفتت إلى أن “العديد من أبناء المحافظة من مختلف الشرائح، أن يداً خفية تقف وراء هذه العصابات وتسعى لزيادة التوتر والشرخ بين أبنائها، مطالبين بالتكاتف والتلاحم لمواجهتها ووضع حد لها”.

وفي سياق آخر، قامت مجموعة من أبناء بلدة نجران بإزالة حاجز لشبان من أبناء المنطقة على طريق “نجران” – “قراصة” في ريف السويداء الغربي بعد اتهامات وجهها أبناء البلدة لعناصر الحاجز بفرض اﻵتاوة وتسهيل عمليات التهريب بالمنطقة, ما دفعهم للتوجه اليه وإحراقه بالتزامن مع إطلاق نار بالهواء دون وقوع إصابات.
telead

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *