الرئيسية / أخبار سوريا / الجيش التركي خلال ساعات يصل إدلب و والي انطاكية يطالب بعدم التصدي

الجيش التركي خلال ساعات يصل إدلب و والي انطاكية يطالب بعدم التصدي


telead
الجيش التركي خلال ساعات يصل إدلب و والي انطاكية يطالب بعدم التصدي

الاتحاد برس:

وردت معلومات مساء اليوم السبت 6 أيار/مايو، مفادها أن الجيش التركي يحضر لدخول مدينة إدلب وريفها خلال الساعات المقبلة، برفقة فصائل “درع الفرات” التابعة لقوات المعارضة.

مصادر عسكرية ذكرت، أن الجيش التركي الذي يتألف معظمه من القوات الخاصة التركية برفقة فصائل درع الفرات سيدخل مدينة إدلب خلال الساعات المقبلة عبر معبر باب الهوى الحدودي ومعبري “أطمة وعقربات”، حيث سيتم تسيير دوريات في كافة أرجاء إدلب وستكون بمثابة (قوات فصل).

وتناقل ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، بيناناً منسوباً لمكتب والي “هاتاي” التركية وهو يعلن دخلو الجيش التركي إلى إدلب خلال الساعات المقبلة.

وورد في البيان: “القوات التركية المرابطة على الحدود السورية ستبدأ دخول محافظة إدلب في الساعات القليلة القادمة والإنتشار داخل القرى الحدودية مؤقتآ مدعومة بالمدرعات والآليات العسكرية و كتائب المشاة كخطوة أولى في إطار تطبيق منطقة آمنة وعازلة أجوائها خالية تماما من الطائرات الحربية السورية والروسية و قد أرسل مبعوث تركي خاص ليلة أمس و التقى ببعض قادة فصائل المعارضة السورية ونقل رسالة شفهية مفادها”، لافتاً إلى أنه يرجو “ألا يُقابل دخول القوات التركية بأي مقاومة أو أي تصدي”.



يضيف: “فنحن لسنا دولة محتلة وليس لدينا أية أطماع جغرافية أو حيوية وانما فرض الأمن و استتابه بموجب اتفاقية دولية و بعد انتشار قواتنا ستبدأ عمليات الصيانة و إصلاح اعطال شبكات الماء والكهرباء و إعادة إعمار البنى التحتية”، إلا أن مصادر أخرى نفت هذه المعلومات، لافتة إلى أن قادة الفصائل لم يتلقوا بعد مثل هذه الأوامر.

ويعتبر مراقبون أن دخول القوات التركية، يهدف بالدرجة الاولى لاجتثاث “هيئة تحرير الشام” التي تشكل جبهة النصرة القوة الاكبر فيها، وإنهاء وجودها في سوريا بشكل تام.
telead

3 تعليقات

  1. المحامي خاكي غباري

    كما دخلت تركي الى بلادالشام بموجب معركة دابق وبقي فيها أربعمائة عام بالظاهر عرب سوريين اشتاق لخوازيق العثمانيين وكما دخلت الى شمال قبرص بئس معارضة انتم شلة ارهابيين والمرتزقه

  2. خوازيق عثمانية ولا خوازيق إيرانية روسية

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *