الرئيسية / أخبار سوريا / القلمون الشرقي يعود لدائرة المفاوضات بشروط جديدة

القلمون الشرقي يعود لدائرة المفاوضات بشروط جديدة

القلمون الشرقي يعود لدائرة المفاوضات بشروط جديدة

الاتحاد برس:

عادت المفاوضات من جديد إلى مدن وبلدات القلمون الشرقي، بعد توقفها نتيجة خلافات بين ممثلي البلدات والنظام حول شروط (التسوية) في وقت سابق.

وقالت مصادر ميدانية، إن مفاوضات جارية بين مندوبين عن مدن وبلدات القلمون الشرقي وقوات النظام منذ أيام، وتهدف لإنهاء التواجد العسكري ضمن المدن وحصرها في منطقة البترا والجبل الشرقي فقط.

وبحسب المصادر فإن أهم بنود النظام هي:

1 – تفعيل الدوائر الحكومية والتسوية لمن يريدها
2 – وضع نقاط للجيش على خط الغاز

مشيرة إلى أنه تم القبول بكافة المطالب السابقة ورفض المطلب الخاص بخط الغاز وتأجيله للمناقشة.




ياتي ذلك بعد أن دعا النظام يوم الأربعاء الماضي 28 حزيران/ يونيو، فصائل المعارضة العاملة في القلمون الشرقي بريف دمشق، للجلوس إلى طاولة المفاوضات من أجل إيجاد حل لبعض البلدات في المنطقة وإبعادها عن أي وجود عسكري للمعارضة، وقد تحدثت مصادر محلية آنذاك عن طلب النظام من الفصائل المقاتلة والعاملة في منطقة القلمون الشرقي بالدخول في مفاوضات لإيجاد صيغة تفاهم بشأن بلدات القلمون (الرحيبة – الناصرية – جيرود) بحيث يعزل معاقل الفصائل العسكرية المتواجدة في سلسلة جبال المنطقة عن اهالي المدن الثلاث.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *