الرئيسية / أخبار سوريا / مجهولون يغتالون أبرز قادة جيش أسود الشرقية بالقلمون ومفاوضات قد تصل إلى طريق مسدود

مجهولون يغتالون أبرز قادة جيش أسود الشرقية بالقلمون ومفاوضات قد تصل إلى طريق مسدود

مجهولون يغتالون أبرز قادة جيش أسود الشرقية بالقلمون ومفاوضات قد تصل إلى طريق مسدودمجهولون يغتالون أبرز قادة جيش أسود الشرقية بالقلمون ومفاوضات قد تصل إلى طريق مسدود

الاتحاد برس:

اغتال مجهولون فجر اليوم الجمعة 7 تموز/يوليو، أحد أبرز قادة جيش أسود الشرقية في منطقة القلمون الشرقي، بعد فتح النار على سيارته أثناء مروره قرب مدينة الضمير بريف دمشق.




عملية الاغتيال تمت في منطقة (نزلة السيفون) قرب مدينة الضمير، عندما قام مجهولون بفتح بنادق رشاشة على سيارة القيادي “خالد محمود العذية”، الأمر الذي أدى لمقتله على الفور.

من جانب آخر، وصلت المفاوضات بين قوات النظام واللجان الممثلة عن مدن وبلدات القلمون الشرقي إلى طريق مسدود بعد الخلاف على خط الغاز، حيث يصر النظام على نشر قواته على طول امتداد الخط باتجاه الجبل الشرقي، في حين يصر أهالي البلدات على وضعه تحت سيطرة الفصائل التي من المفترض أن تخلي مقراتها بموجب التسوية إلى الجبل.

يذكر أن مصادر محلية كشفت عن وجود ورقة مباحثات تم إعدادها خلال الاجتماعات المتتالية بين ممثلي المنطقة (لجنة القلمون الشرقي) وبين وفد النظام في المحطة الحرارية في القلمون الشرقي، والتي تضمنت على عدة بنود أصر النظام على تنفيذها وطالب المعارضة بالإذعان له والموافقة عليها.

وبحسب المصادر فإن الورقة تضمنت على:

1 – إنهاء الوجود المسلح لفصائل المعارضة داخل مدن وبلدات القلمون الشرقي

وحصره ضمن منطقة الجبل الشرقي والبترا

2 – تسوية أوضاع من يريد العودة للنظام

3 – إعادة تفعيل الدوائر الحكومية والمحلية

4 – تشكيل لجنة لمتابعة أمور المعتقلين

في حين ما زال موضوع خط الغاز عالقاً بين الطرفين ،في ظل إصرار النظام على تخلي المعارضة عن الخط والسماح بنشر وحدات من قوات النظام على طول امتداده في الجبل الشرقي.