الرئيسية / منوعات / ألمانية غشّاشة تواجه عقوبة السجن بعد أن أوقعت بعاشق

ألمانية غشّاشة تواجه عقوبة السجن بعد أن أوقعت بعاشق

ألمانية غشّاشة تواجه عقوبة السجن بعد أن أوقعت بعاشقألمانية غشّاشة تواجه عقوبة السجن بعد أن أوقعت بعاشق

الاتحاد برس:

حكمت محكمة المانية في مدينة “فرانكفورت”، على أختين ألمانيتين بالسجن لعام واحد مع وقف التنفيذ و230 ساعة من العمل في خدمة المجتمع، بسبب خداع شاب عبر الفيسبوك، وإرسال صور مزيفة له واستغلال ذلك في الحصول على المال.

وبحسب ما أوردته النيابة العامة في فرانكفورت، فإن “محمد” البالغ من العمر 37 عاماً وجد حساباً باسم “ميليسا” في موقع فيسبوك، وهو حساب يحمل صورة فتاة شقراء الشعر وذات قوام رشيق وبدأ بتبادل الرسائل معها، ووقع في حبها لدرجة كبيرة فيما يبدو، لأنه لم يدرك أن شخصية “ميليسا” وهمية، ومن اختلق أمر ذلك الحساب ليس سوى “سينم. ه”، وهي فتاة بدينة الجسم غامقة الشعر وتبلغ من العمر 25 عاماً.




وأضافت: “بدأت الفتاة التي تحصل على معونة البطالة، باستغلال سذاجة الرجل العاشق وتتظاهر في شخصية ميليسا بأنها تبادله الحب وترسل له صوراً لا تخصها، وأنها في حاجة للمال وتطالبه مراراً بتحويل المال لها، الأمر الذي كان محمد يفعله، إلى أن وصل المبلغ الإجمالي إلى 2100 يورو”، لافتة إلى أن بعد مرور عامين من بدء تواصلهما، كتبت ميليسا المزعومة لمحمد طالبة بشكل عاجل مبلغ 610 يورو، محذرة من أنها ستدخل السجن حال عدم حصولها على ذلك المبلغ، ليصر محمد على لقائها بقصد تسليم الأموال ليلتقي بشقيقة “سينم” التي تدعى “بورجو و” وتبلغ من العمر 32 عاماً، الأمر الذي أثار ريبته في الأمر ليطلب لقاء “سينم”، التي اكتشف أنها لا تشبه أبداً الصورة الموجودة في الحساب فقدم بلاغاً لدى السلطات.

وبحسب صحيفة بيلد الألمانية، فإن الأختان مثلتا أمام المحكمة في فرانكفورت، للنظر في ممارستها الغش زعمت سينم بأن ميليسا شخصية حقيقية، كانت صديقتها سابقاً، لكنها لم تعد على تواصل معها، وكانت تسحب المال لأجلها من خدمة ويسترن يونيون، وقد حكمت على “سينم” بالسجن عاماً مع إيقاف التنفيذ على أن تبقى تحت المراقبة، والعمل 150 ساعة خدمة للمجتمع، أما أختها بورجو، فحوكمت بالسجن 8 أشهر مع وقف التنفيذ أيضاً، والعمل 80 ساعة في خدمة المجتمع.

وقالت بورجو -بحسب صحيفة بيلد- إنه ليس باستطاعتها العمل لأن أطفالها يخضعون للعلاج.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *