الرئيسية / العرب والعالم / أخبار العالم / ثلاثة مواطنين عرب من دول مختلفة يخشون صواريخ كوريا الشمالية

ثلاثة مواطنين عرب من دول مختلفة يخشون صواريخ كوريا الشمالية

ثلاثة مواطنين عرب من دول مختلفة يخشون صواريخ كوريا الشمالية

الاتحاد برس:

ثلاثة مواطنين فقط من ثلاث دول عربية مختلفة يقيمون في جزيرة ‹غوام› الأميركية الصغيرة في متاهات المحيط الهادي والتي يهدد زعيم كوريا الشمالي المفعم بالتجارب البالستية والنووية، ضربها الثلاثاء المقبل، ما قد يفتح الباب واسعاً أمام حرب أقل ما قد يقال عنها إنها ‹مجنونة›.

سعودي، مصري وجزائري لا سواهم عرب ضمن جالية مسلمة صغيرة قوامها خمسين شخص يعيشون في هذه الجزيرة التي يقطنها 163 ألف نسمة، يشغل السعودي موقع إمام المسجد الوحيد في الجزيرة مع إقامة طويلة نسبية بلغت 28 سنة.

مهنّد الخوجة، تقاذفه الأقدار وهو رضيع بعمر سنة واحدة ليصل الأراضي الأمريكية ويكبر هناك حتى يخدم جندياً في جيشها، ولتشمل خدمته انتقاله إلى القاعدة الأميركية في ‹غوام› التي قرر أن يتزوج إحدى بناتها المعتنقات للإسلام بعد من وصوله، لينجبا 3 بنات وابناً، والآن إلى جانب إمامته للصلاة في مسجد النور يعمل الخوجة معداً للأطعمة الجاهزة ويترأس جمعية إسلامية في الجزيرة أسسهما في العام 2000.



لا يعتقد الخوجة أن الجزيرة ستكون هدفاً حقيقاً للصواريخ الكورية الشمالية، فهو “غير قلق” إذ أنها “لن تسقط فيها بل ستقع بجوارها المائي فيما لو أطلقتها فعلاً”، كما يقول، وليردد الآية القرآنية “وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعونَ”.

العربيان الآخران يعملان في مستشفى الجزيرة أحدهما مقيم فيها منذ 15 عاماً والآخر الجزائري منذ شهر.

هل سيعكر كيم جونغ- أون الزعيم الكوري صفو هذه الجزيرة ويصخب هدوئها؟

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *