الرئيسية / أخبار سوريا / موالون لجيش الإسلام يهاجمون مكاتب مدنية في دوما … “بدكن تحرروا المرأة يا كلاب”

موالون لجيش الإسلام يهاجمون مكاتب مدنية في دوما … “بدكن تحرروا المرأة يا كلاب”

موالون لجيش الإسلام يهاجمون مكاتب مدنية في دوما … “بدكن تحرروا المرأة يا كلاب”
الاتحاد برس: 
اقتحم متظاهرون من ‹الحراك الشعبي›، المتهم بتبعيته لـجيش الإسلام، اليوم الأحد، ثلاثة مكاتب مدنية في الغوطة الشرقية بريف دمشق، وتعرضوا بالضرب إلى كادر المكاتب.

إذ أقدمت مجموعة مؤلفة من حوالي 50 متظاهر من ‹الحراك الشعبي›، مكاتب كلٍ من “شبكة حراس ومركزي تنمية وتوثيق الانتهاكات VDC، وتعرضوا إلى الكادر الموجود في المكاتب بالضرب بالأيادي والسلاح الأبيض، كما قاموا بتخريب محتوياتها وعمدوا إلى سرقة بعض الهواتف النقالة والمستندات، وفق تأكيد مركز توثيق الانتهاكات VDC.

فيما أكد شهود عيان أن بعض المقتحمين “سبوا الذات الإلية، كما ردد بعضم عبارة: بدكن تحرروا المرأة يا كلاب”، في إشارة إلى الناشطة المختطفة رزان زيتونة.




إلا أن جيش الإسلام أن يكون وراء الحادثة، أو أن يكون له علاقة بـ ‹الحراك الشعبي›، وقال إن “المشكلة شخصية مع أسامة نصار (مدير تحرير طلعنا على الحرية السابق)”، مؤكداً أن “الفاعل الآن في مركز الشرطة”.

لكن مصادر إعلامية أكدت أن بعض كوادر المكاتب المقتحمة حاولوا الاستعانة بمخفر الشرطة في دوما، إلا أن رئيس المخفر “رفض وضع عناصر حماية ونصح الموظفين بإغلاق المكاتب لبضعة أيام”.

استمر الهجوم لنحو خمسة دقائق، ولم يُعرف سبب الهجوم على المكاتب، لكنه استهدف نفس المقر الذي اعتقلت منه الناشطة رزان زيتونة ورفاقها، في كانون الأول/ اكتوبر 2013، ولم يعرف عنهم شيء حتى اليوم.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *