الرئيسية / أخبار سوريا / أربع سنوات على اغتيال حجي مارع والمتهمون بالوشاية به طلقاء

أربع سنوات على اغتيال حجي مارع والمتهمون بالوشاية به طلقاء

أربع سنوات على اغتيال حجي مارع والمتهمون بالوشاية به طلقاء

الاتحاد برس:

في السابع عشر من شهر تشرين الثاني/نوفمبر 2013 قصف الطيران الحربي لقوات النظام مدرسة المشاة قرب مدينة حلب شمالي البلاد، حيث اغتيل القائد العسكري في لواء التوحيد “عبد القادر الصالح (حجي مارع)”، ورغم مضي أربع سنوات على الحادثة وتوسّع التحقيقات في شأنها، إلا أن المشتبهين والمتهمين بالوشاية في تحديد موقع “حجي مارع” ما زالوا طلقاء، وفيما يلي نسلط الضوء على تقرير نشره الناشط “محمد براء منصور” مدعوماً بالوثائق حول القضية، ونشير إلى أن المعلومات نشرت للمرة الأولى في شهر كانون الأول/ديسمبر من العام 2016، وأعيد نشرها مؤخراً.

يلخص المصدر القضية بأنها: “استخدام نفوذ ضمن لواء التوحيد فرع الشرطة العسكرية (3) بزرع جاسوس ونقل إحداثيات مدرسة المشاة لمراقبة اجتماعات حجي مارع وأماكنها للحصول على أنثى مخابراتية وعلاقات غير شرعية +18 وتمييع القضية وتهريب المتورطين بتواطؤ قبلي أمنيي (أحرار الشام – المؤسسة الأمنية) بعد إبعاد الأدلة لعدم فضحهم”، وأشار إلى وجود نحو تسعين صورة ووثيقة متعلقة بالتحقيقات في القضية التي تم تقديم دعوى بها برقم 730 تاريخ 3/7/2015، وحدد المصدر المشتبه بها الأولى في القضية “ملك أوزون” إلى جانب أفراد من عائلتها؛ وكشف أن القاضيان الذين نظروا في القضية هما: “محمد نجيب بنان وواصف حسون” وكان مساعدهما الأول “أحمد ابراهيم” وجهة الادعاء كانت “الحق العام”.

اما قائمة المدعى عليهم فتضمنت: “ملك أوزون بنت زكريا و رويدا تولد 1969 – عماد أوزون بن زكريا و رويدا تولد 1985 – عمار عساف بن حسين و فاطمة تولد 1983 – منى إبراهيم بنت إبراهيم و خديجة 1976 – وفاء أوزون بنت زكريا و رويدا – زياد أوزون ابن زكريا و رويدا – براءة سراج الدين بنت محمد أمين و رويدا تولد 1996 – جهاد أوزون بن زكريا و رويدا”. ومن التفاصيل التي كشفها المصدر هي أن مقدم الدعوى كان “أبو محمود سكري” الذي قتل بعد فترة، وأسماء مرتبطة مع بعضها بعلاقات أسرية متشعّبة، ومن تلك التفاصيل أيضاً حادثة وقعت بين القيادي في الشرطة العسكرية للواء التوحيد (عمار) وبين ملك أوزون في حي السكري بمدينة حلب حيث قال عمّار لملك: “أنا بعرف أنكم شبيحة ولكم علاقة مع (هلال هلال) أمين فرع الحزب/ التابع للنظام” فأنكرت (ملك) كل ما قاله (عمار) حتى قال لها بأن المدعوة (وفاء) قد خدعته بأخذه إلى /مدرسة المشاة/ مرتين لمقابلة (عبد القادر الصالح) و (عبد العزيز سلامة) لتتعرف على أثر الزيارات على قاعات الاجتماع في المدرسة.



ومن الصور المنشورة في التقرير والمشار إليها في المصدر صورة لإحدى المشتبهات مع العقيد محمود شاهين (المقرب جداً من عائلة أوزون حسب المصدر وهو قائد قطاع الإذاعة – سيف الدولة لقوات النظام خلال فترة سيطرة قوات المعارضة على الأحياء الشرقية لمدينة حلب”، وأسهب الناشط محمد براء منصور في التفاصيل الشخصية للمتهمين ومن بين ما كشفه صورة لأمر عمل صادر عن فرع حزب البعث لـ “عماد أوزون” وموقع من أمين فرع حلب -حينها- أحمد صالح إبراهيم؛ إضافة لصورة بطاقة “مهمة حزبية” صادرة عن فرع حزب البعث بحلب لـ “ملك أوزون”؛ وتمتد الأحداث التي يسردها المصدر إلى أواخر العام 2014 عندما صدر تكليف برقم 277 عن فرع حزب البعث بحلب -أيضاً- لتكليف “ملك أوزون بمهمة التواصل مع العصابات الإرهابية لجمع المعلومات”.

ومن التفاصيل المهمة في التقرير المشار إليه هو “إخلاء سبيل منى ابراهيم بكفالة أبو توفيق تل رفعت بتاريخ 24/11/2014 من المؤسسة الأمنية” ثم “إطلاق سراح عمار (مسؤول الشرطة العسكرية) وتهريب أبو وحيد إغاثات وأبو أحمد البيبي إلى مناطق سيطرة النظام وعدم عودتهم للمناطق المحررة أبداً”، وتسلسل الأحداث لتصل إلى مدينة حريتان ولتدخل فيها تفاصيل غير أخلاقية بطلها “عماد أوزون” وزوجة أحد المتورطين في القضية، إضافة لتوقيف ثلاثة نساء العائلة قبل العام 2011 من قبل الشرطة بتهمة الدعارة، ويكشف التقرير أيضاً دور “عبد الرحمن زوج وفاء أوزون” كعامل في مدرسة المشاة بعملية الاغتيال.

بعد اكتمال التحقيقات والاعترافات يبدو أن المحاكمة كانت هزلية للغاية، حيث كان الحكم على “ملك أوزون” السجن لعامين، إلا أنها لم تقضِ منها شيئاً وتم تهريبها ببطاقة شخصية مزورة إلى مناطق سيطرة النظام، وكذلك تم الحكم بالسجن عامين على “عمار عساف” وتم تخفيضها لثلاثة أشهر!!! أما بقية المتورطين في القضية فلم يكشف المصدر مصيرهم أو الحكم الذي صدر بحقهم.

لقراءة التقرير التفصيلي في المصدر بإمكانكم زيارة الرابط:

https://mohamabmansour.blogspot.de/2017/08/blog-post_28.html

تعليق واحد

  1. السلام عليكم
    تحية وشكر لإدارة موقع الإتحاد برس ، ولكن لي ملحوظة عليكم أرجوا تقبلها مني لأنني لم أجد وسيلة للتواصل مع ادارتكم شخصيا ، ملف اغتيال حج مارع معروف مصدر نشره هو انا وزملائي خلف الكواليس ، والأهم ذكرنا تفصيل ومعلومات جميع العملاء المتورطين في اغتيال حج مارع ان كان من جهة النظام أو من قيادات ضيع حلب المتواطئة في اجهاض الثورة ،فيرجى تعديل عبارة المصدر لم يذكر مصير بقية العملاء لأنني ذكرت مفصلاََ ضمن التقرير والملف المنقول إلى موقعكم من مدونتي الشخصية ، ولأي استفسار عن أي ملف رقمي الشخصي مفتوح للجميع ولكم جزيل الشكر (00905392008361)

    https://mhmmedbmansour.blogspot.com.tr/2017/08/blog-post_13.html

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *