الرئيسية / أخبار سوريا / كتائب تنشق عن ‹قوات النخبة› وتنضم لقوات سوريا الديمقراطية

كتائب تنشق عن ‹قوات النخبة› وتنضم لقوات سوريا الديمقراطية

كتائب تنشق عن ‹قوات النخبة› وتنضم لقوات سوريا الديمقراطيةكتائب تنشق عن ‹قوات النخبة› وتنضم لقوات سوريا الديمقراطية

الاتحاد برس:

انضمت سبع كتائب من ‹قوات النخبة› التابعة لأحمد الجربا الرئيس الأسبق للائتلاف السوري المعارض، في ريفي دير الزور والحسكة، إلى قوات سوريا الديمقراطية.




إذ قالت مجموعة من أبناء قبيلتي البكارة والشعيطات، من المنضوين في ‹قوات النخبة› إن “فصائل الجيش الحر انحرفت عن أهداف الشعب السوري، وارتهنت للمال السياسي”.

فيما لم يصدر أي تصريح عن ‹قوات النخبة›، التي تتبع لـ تيار الغد السوري، المشكل قبل أكثر من عام برئاسة أحمد الجربا.

في الوقت الذي كان مدير المكتب الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية، مصطفى بالي، قال اليوم إن الانشقاق تم قبل أيام في الشدادي وشمال دير الزور.

وأضاف أنه “توسمنا خيرًا عندما تم الإعلان عن تأسيس قوات النخبة، واعتقدنا أنها محاولة جادة لإعادة الأمور إلى نصابها، فسارعنا بالانضمام إليها والانتقال من إدلب إلى ريفي ديرالزور والحسكة”. وقدّرت مصادر مطلعة عدد المنشقين عن ‹النخبة› بحوالي 800 عنصر.

المجموعة ذاتها قالت “للأسف ظهرت الكثير من المشاكل التي رافقت عملنا”، ولفتت إلى “ظهور الكثير من الأسئلة المبهمة التي لم تجد الجواب الشافي المطمئن لنا، منها غياب المشروع أو برامج العمل الواضح لدى قوات النخبة، وعدم جديتها في العمل الثوري وارتباطها بالمصالح الشخصية الضيقة”.

كما قالت “قوات سوريا الديمقراطية غدت مرجعية قيادية عسكرية نعمل تحت رايتها لتحرير مدينتنا من رجس إرهاب داعش”.

كانت القوات دخلت في معارك المنطقة، إلى جانب “مجلس دير الزور العسكري”، كقوتين عربيتين مخولتين لدخول الرقة، ومن ثم دير الزور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *