الرئيسية / أخبار سوريا / حميميم ترجح عودة العنف إلى الغوطة الشرقية

حميميم ترجح عودة العنف إلى الغوطة الشرقية

حميميم ترجح عودة العنف إلى الغوطة الشرقيةحميميم ترجح عودة العنف إلى الغوطة الشرقية

الاتحاد برس:

ترشحت مجدداً أنباء عن إمكانية عودة دائرة العنف إلى الغوطة الشرقية التي تخضع لاتفاق ‹خفض توتر› مع صدور تصريح لقاعدة حميميم يتهم فيها قوات المعارضة بالغوطة بعدم التزام بالاتفاق. 




إذ دارت اشتباكات عنيفة بين المعارضة وقوات النظام مدعومة بالميليشيات الطائفية على محور المتحلق الجنوبي وبلدة عين ترما بالغوطة الشرقية بعد منتصف الليلة الماضية استمرت حتى ساعات فجر اليوم الخميس، وسط قصف مدفعي وصاروخي مكثف استهدف حي جوبر الدمشقي وبلدة عين ترما.

كما جاء ذلك بعد ساعات من إعلان فيلق الرحمن عن مقتل 10 عناصر لقوات النظام إثر وقوعهم بكمين محكم في حي جوبر الدمشقي خلال محاولتهم التسلل على مواقع المعارضة.

ورجحت قاعدة حميميم عودة العنف إلى الغوطة الشرقية، منوهة أن ” المؤشرات الحالية تؤكد عدم التزام تلك المجموعات بتعهداتها بطرد أفراد تنظيم هيئة تحرير الشام (النصرة سابقاً) خارج البلاد، وهو ما يضعها أمام اختبار حقيقي بمدى قدرتها على تنفيذ التزاماتها”.

كذلك استمرت ‹الخروقات› المتكررة للاتفاق في هذه المنطقة التي كان آخرها مقتل أربعة مسعفين بينهم مدير فرع ريف دمشق في الدفاع المدني جراء استهداف سيارتهم بالمدفعية الثقيلة من قبل قوات النظام.

في هذه الأثناء أكد وائل علوان الناطق باسم فيلق الرحمن، على ضرورة العمل الفوري والجاد لتحييد جميع المدنيين عن مصادر النيران كافة وحماية وتأمين جميع فرق الإسعاف والدفاع المدني، مؤكداً أنها جهات إنسانية محايدة لا يجوز بحال من الأحوال استهدافها أو إعاقة عملها الإنساني.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *