الرئيسية / أخبار سوريا / ضابط منشق عن النظام ينشق ثانية عن المعارضة وينضم لداعش.. اقرأ القصة

ضابط منشق عن النظام ينشق ثانية عن المعارضة وينضم لداعش.. اقرأ القصة

ضابط منشق عن النظام ينشق ثانية عن المعارضة وينضم لداعش.. اقرأ القصةضابط منشق عن النظام ينشق ثانية عن المعارضة وينضم لداعش.. اقرأ القصة

الاتحاد برس:

فرّ قائد لواء أسامة بن زيد التابع للفرقة 46 مشاة إلى مناطق سيطرة جيش خالد بن الوليد المرتبط بتنظيم ‹داعش› في ريف درعا الغربي، برفقة ستة من عناصره.

فيما علقت الفرقة على خبر انشقاق أحد أبرز قادتها ببيان لقائدها الجديد حمد اليوسف، جاء فيه إن الملازم محمود الحلاق هو ضابط منشق عن النظام، ولقد تعرفنا عليه عن طريق العقيد يوسف المرعي كونه كان بنفس اختصاص العقيد، مشيراً أنه انضم إلى أكثر من فصيل مثل المعتز بالله وجبهة ثوار سورية واستقر بالآخر ضمن الفرقة 46 مشاة وتم تعييته قائدا للواء أسامة بن زيد منذ ثمانية أشهر.

كما أشار قائد الفرقة في بيانه “منذ تكليفي بتسيير أمور الفرقة سلمت الملازم محمود الحلاق قاعدة فاغوت لحماية منطقة مثلث الموت مع صاروخين وكذلك تم تسليمه ذخيرة للكمائن في منطقة المثلث، وبعض الذخائر لأي أمر طارئ وذلك بتاريخ 2/9/2017”.

ولفت إلى أن الفرقة لم تفقد أي شيء من السلاح والذخائر التي تم تسليمها عندما انشق مع ستة من عناصره، وأن قصة محمود الحلاق ستبقى مثلها مثل أي شاب أو مجموعة “تم استغلالها بهذا الفكر التكفيري”.

مصادر مطلعة أكدت أن الملازم المنشق كان قد اعتقل قبل فترة قصيرة بتهمة التعامل مع جيش خالد، لدى محكمة دار العدل في حوران، ولكن تم الافراج عنه بعد توسط عدد من قادة الكتائب، وأنه متهم بتهريب صواريخ حرارية لجيش خالد، بالإضافة لتسهيل سيطرة الأخير على عدد من نقاط كتائب المعارضة في ريف درعا الغربي.

جيش خالد استخدم في معاركه الأخيرة مع قوات المعارضة بشهر آب/أغسطس الماضي، صواريخ ‹الفاغوث› وقد كان لها الدور الأكبر بتوقف هجوم الكتائب على نقاط جيش خالد ببلدات جلين ـ عدوان.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *