الرئيسية / أخبار سوريا / موالو النظام في ‹مارتون حلب› والطيران الحربي والروسي في مضماري الريف وإدلب يقصفان

موالو النظام في ‹مارتون حلب› والطيران الحربي والروسي في مضماري الريف وإدلب يقصفان

موالو النظام في ‹مارتون حلب› والطيران الحربي والروسي في مضماري الريف وإدلب يقصفانموالو النظام في ‹مارتون حلب› والطيران الحربي والروسي في مضماري الريف وإدلب يقصفان

الاتحاد برس:

لم يكن صعباً على الموالين المحتشدين في ساحة سعد الله الجابري وسط حلب أن يسمعوا هدير الطائرات التي كانت تقصف ريف المدينة، ولعل الدخان الناتج عن القصف ليس أقل وضوحاً من الدخان الذي اصطنعوه في الساحة.

بالتزامن مع ‹المارتون السماوي› الذي يتنافس فيه طيران النظام الروسي على مضماري حلب وإدلب، وتحت مسمى ‹ماراتون حلب› أقامت وزارة السياحة في حكومة النظام، الجمعة، احتفالاً وسط مدينة حلب، في ساحة سعدالله الجابري وصولاً إلى جامع الرحمن، وشارك فيه المئات من موالي النظام وشبيحته، والعشرات من ضباطه ومسؤوليه.

نصب وسط الساحة مجسم كبير كتب عليه “I LOVE ALEPPO” وبجانبها صورة الأسد كتب عليها “حلب في عيوني”، حيث تزامن ذلك الحفل بغارات هي الأشد من نوعها على ريف مدينة حلب خاصة، وإدلب وريفها بشكل عام.

المهرجان الذي يقيمه النظام في دمشق وحلب يشمل ما يسمى “مهرجان الألوان، يتراشق خلاله المحتفلون بمسحوق الألوان، الذي يبلغ ثمنه أكثر من 15 دولاراً، أي ما يعادل الراتب الشهري لموظف عادي في المدينة، وهو ما يشير إلى أن المشاركين هم غالباً من فئة الميسورين المستفيدين من النظام بشكل تجاري.

فيما عقب أحد أبناء حلب قائلاً “الساحة مرصودة دائماً بعيون رأس النظام حيث اللوحة الكبيرة له تطل عليها ليل نهار وقد كتب على لسانه ‹حلب في عيوني›، ربما أصابها الرمد نتيجة الدخان المتصاعد إثر القصف المتكرر أو لعلها ترى الأمور متجانسة فقط، إذ لم يرف لها جفن وهي تأمر الطائرات بإلقاء البراميل المتفجرة، وتدمير المنازل فوق رؤوس ساكنيها، ليستلذ ‹المواطنون الشرفاء› بالألوان التي أطلقوها في مارتونهم الجديد”.

في هذه الأثناء شنت طائرات حليف الأسد الروسي قرابة خمسين غارة على مدن وبلدات ريف مدينة حلب، أسفرت عن مقتل ستة مدنيين بينهم أربعة أطفال، وإصابة 15 آخرين بجروح، فضلا عن نزوح العشرات من الأهالي بسبب القصف.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *