الرئيسية / أخبار سوريا / سوق العصرونية بدمشق يشتعل من جديد والسبب مجهول كالعادة

سوق العصرونية بدمشق يشتعل من جديد والسبب مجهول كالعادة

سوق العصرونية بدمشق يشتعل من جديد والسبب مجهول كالعادة

الاتحاد برس:

بعد أكثر من عام على الحريق الذي أحال معظم محاله التجارية إلى رماد، نشب حريق جديد اليوم الاحد 1 تشرين الأول/أكتوبر في “سوق العصرونية” الأثري في المدينة القديمة بالعاصمة دمشق دون معرفة أسبابه حتى الآن.

وقالت صفحة “شبكة صوت العاصمة” عبر معرفها في تويتر: “حريق جديد في سوق العصرونية بدمشق القديمة، وتطويق المنطقة أمنياً وسط حضور مكثف للإطفاء ولا انباء عن اصابات بشرية حتى الان”.

حريق العصرونية هو الحريق الثاني هذا الشهر، حيث نشب حريق بتاريخ العاشر من الشهر الجاري في المدينة القديمة بالعاصمة دمشق دون معرفة أسبابه حتى اللحظة، وقد ذكرت مصادر ميدانية آنذاك ان أعمدة كبيرة من الدخان شوهدت تتصاعد في محيط قلعة دمشق الأثرية، ناجمة عن حريق كبير في منطقة الأسواق القديمة، فيما تدخلت فرق الإطفاء لإخماد الحريق وتتم محاولات السيطرة عليه حالياً.




يذكر أن حريقاً نشب في سوق العصرونية بتاريخ الثالث والعشرين من شهر نيسان/أبريل 2016، والتهم أكثر من أربعين محلاً تجارياً، وقد ذكرت مصادر حينها أن أصحاب المحال التجارية، يخشون أن يكون هذا الحريق مقدمة لاخراجهم بعد رفضهم بيع هذه المحال للسفارة الإيرانية، لاسيما وأن السوق قريب من جامع “الست رقية”، وقد سبق وأن اشترت إيران الكثير من العقارت المحيطة به لزيادة مساحته.

اقرا أيضاً: حريق يجتاح سوقي العصرونية والحميدية ويتسبب بدمار واسع في المحلات التجارية بدمشق

حريق يجتاح سوقي العصرونية والحميدية ويتسبب بدمار واسع في المحلات التجارية بدمشق

وسبق أن أوقف النظام مشروع كان قد أعلن عنه عام 2007، يهدف لإزالة عدة منازل ومحال تجارية تراثية وأثرية في محيط سور المدينة القديمة، وتحويلها إلى حدائق ومنتزهات، وذلك لكشف سور دمشق بالكامل، إلا أن اعتراض منظمة “اليونسكو” على المشروع حال دون تنفيذه، حيث أن المشروع يهدف إلى شق ” شارع يوازي شارع الملك فيصل من سوق الهال القديم الى جامع المعلق ومن ثم الى باب السلام وباب توما”. مزيلاً بذلك الكثير من أحياء دمشق التراثية كسوق المناخلية وباب الفرج وحي العمارة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *