الرئيسية / أخبار سوريا / بالتفاصيل: هكذا أعدم حزب الله عناصر للنظام تحت جنح الظلام بدمشق

بالتفاصيل: هكذا أعدم حزب الله عناصر للنظام تحت جنح الظلام بدمشق

بالتفاصيل: هكذا أعدم حزب الله عناصر للنظام تحت جنح الظلام بدمشق

الاتحاد برس – حسان كنجو

رغم اندماجهم أمام شاشات التلفزة تحت مسمى (الجيش العربي السوري) الذي يشكل فيه (اللاسوريين) النسبة العظمى، إلا أن الخلافات بين قوات النظام و (القوات الرديفة) كما يطلق الموالون على الميليشيات المقاتلة إلى جانبها لم تد خافية على أحد، في ظل تسلط العديد من الدول الداعمة للنظام وعلى رأسها إيران على مفاصل الدولة وقياداتها العسكرية.

وكشف “محمود. ع” في حديث لـ “الاتحاد برس”: أحد العناصر المنشقين من قيادة الوحدات الخاصة في القابون بدمشق، عن قيام حزب الله بعمليات إعدام جماعية بحق عناصر في النظام داخل قيادته بتهم ملفقة شتى، أبرزها التعامل مع المعارضة والخيانة العظمى، مشيراً إلى أن كل التهم (كاذبة) والسبب كان مختلفاً تماماً.

يضيف: “في السادس والعشرين من شهر آب الماضي، استيقظنا على صوت ينادي (استنفار عام) كانت الساعة حينها نحو الثالثة والنصف فجراً، خرجنا إلى باحة الثكنة لنجد أكثر من 37 من زملائناً جالسين (جاثياً) وهي الجلسة التي يجلسها في الغالب المعتقلين والمحكومين بالإعدام”.




بعد توجيه عدة تهم من قبل ضباط إيرانيين ومن ميليشيا حزب الله تم إعدامهم رمياً بالرصاص على مرأى ومسمع من رئيس الثكنة اللواء (صفوح الشاذلي) الذي لم يكن سوى (واجهة) فقط، بينما الضباط الإيرانيين هم الآمر والناهي وعناصر حزب الله كانت لديهم صلاحيات أكثر من ضباط النظام أنفسهم ويتصرفون بحرية وكأنهم في أحد مقراتهم بضاحية بيروت الجنوبية” وفق تعبيره.

وتابع: “لم يكن الإعدام هو المشهد المروع، بل كانت طريقة الدفن هي الأمر الأكثر رعباً، للحظات شعرت بنفسي في الهند وليس في سوريا بعد أن أمر أحد الضباط بحرق الجثث والتخلص منها، وبالفعل تم تجميع الجثث فوق بعضها البعض ثم صب أحدهم (مازوت) فوقهم وتم إضرام النار فيهم وكل هذا ونحن ما زلنا في أماكننا مصدومين من هول المشهد قبل أن ينهي أحد الضباط السوريين المشهد قائلاً: “هاد مصير الي ببيع وطنو…. انصرااااااااف عالمهاجع”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *