الرئيسية / أخبار سوريا / رغم التدخل التركي.. النصرة تواصل معركة “استعادة المال المنهوب” بريف حماة

رغم التدخل التركي.. النصرة تواصل معركة “استعادة المال المنهوب” بريف حماة

رغم التدخل التركي.. النصرة تواصل معركة “استعادة المال المنهوب” بريف حماة

الاتحاد برس:

رغم دخول اولى دفعات الجيش التركي التي ضمت ضباطاً ومستشارين عسكريين إلى الأراضي السورية بريف إدلب الشمالي وتوجهها إلى ريف حلب الغربي برفقة رتل من النصرة، واصلت الاخيرة معركة (استعادة المال المنهوب) بريف حماة الشمالي واستطاعت السيطرة على بلدة هناك وبدأت هجوماً على الاخرى.

وأعلنت الجبهة عبر وكالة إباء الناطقة باسمها، تمكنها إلى جانب فصائل جهادية أخرى منها كتائب القوقاز والحزب الإسلامي التركستاني، من السيطرة على بلدة أبو دالي بريف حماة الشمالي الشرقي وكافة حواجزها بشكل كامل بعد معارك عنيفة مع قوات النظام السوري إضافةلسيطرتها على (تل المقطع) المجاور بعد استهدافه بعربة مفخخة.



وكانت مصادر ميدانية قد كشفت عما وصفته بـ “السبب الحقيقي” للمعركةفي أبو دالي، حيث قالت المصادر إن حقيقة ما جرى هو هجوم وليس معركة وهذا الهجوم لم يكن بهدف ضرب النظام أبداً، وإنما كان لاستعادة مال من أحد الشبيحة المروفين في بلدة “أبو دالي” الموالية.

ولفتت إلى أن أحد أكبر الشبيحة ويدعى “أحمد الدرويش” دخل في شراكة تجارية تضمنت صفقات “بنزين وسكر” مع المدعو “أبو أحمد حدود” المقرب من الجولاني اوكما وُصف بـ “مدير أعماله”، حيث بلغت قيمة الاموال التي تم وضعها نحو 2 مليون دولار، مشيرة إلى أن ابو أحمد الدرويش خسر في تجارته وقد طالب “حدود” ومن خلفه لجولاني بالاموال عدة مرات، وفي المرة الأخيرة رفض الدرويش إعادتها منتهزاً التدخل التركي الذي سيطيح بالجولاني وتنظيمه.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *