الرئيسية / أخبار سوريا / الزنكي تغلق مناطق سيطرتها أمام المستشارين الاتراك بعد خلاف مع جبهة النصرة

الزنكي تغلق مناطق سيطرتها أمام المستشارين الاتراك بعد خلاف مع جبهة النصرة

الزنكي تغلق مناطق سيطرتها أمام المستشارين الاتراك بعد خلاف مع جبهة النصرةالزنكي تغلق مناطق سيطرتها أمام المستشارين الاتراك بعد خلاف مع جبهة النصرة

الاتحاد برس:

فشلت الدفعة الثانية من المستشارين الأتراك اليوم الأربعاء 11 تشرين الأول/ أكتوبر، بالدخول إلى ريف حلب الغربي عبر معبر أطمة الحدودي إثر خلاف نشب بين جبهة النصرة وحركة نور الدين الزنكي بريف إدلب.

وبحسب مصادر ميدانية، فإن الوفد العسكري التركي عاد إلى معبر أطمة الحدودي دون دخول مناطق سيطرة حركة نور الدين الزنكي بريف حلب الغربي بسبب اعتراض الحركة على دخول جبهة النصرة (هيئة تحرير الشام) لمناطقها برفقة الوفد.

وكانت حركة نور الدين الزنكي استنفرت عناصرها بريف إدلب وريف حلب بالكامل، تمهيداً لحماية قافلة المراقبين الأتراك التي ستدخل في الغالب من “معبر اطمة” الحدودي مع سوريا بريف إدلب الشمالي.

وبحسب المصادر فإن مهمة المراقبين هذه المرة، ستكون من أجل تثبيت النقاط التي اتفقت عليها تركيا مع جبهة النصرة في المرة السابقة، وسيتلو هذه الدفعة تحرك الجيش التركي بعتاده إلى النقاط المحددة ليبدأ مهامه في المنطقة.

يذكر أن الدفعة الأولى من القوات التركية دخلت قبل أيام إلى الاراضي السورية بريف إدلب الشمالي، واتجهت إلى ريف حلب الغربي برفقة أرتال تابعة لجبهة النصرة، وتألفت من ثلاث سيارات تقل جنود ومسؤولين أتراك رافقها رتل عسكري لتحرير الشام من معبر أطمة الحدودي باتجاه دارة عزة بحلب وسط توقعات بأن يكون الوفد استطلاع أو لاجراء بعض التفاهمات تمهيداً لدخول الأليات التركية والمعدات اللازمة للتوجه للنقاط التي ستتمركز فيها.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *