الرئيسية / الشرق الأوسط / مكافأة مالية ضخمة مقابل معلومات عن قياديَّيْن في حزب الله

مكافأة مالية ضخمة مقابل معلومات عن قياديَّيْن في حزب الله

مكافأة مالية ضخمة مقابل معلومات عن قياديَّيْن في حزب الله

الاتحاد برس:

نشر مكتب «جوائز للعدالة» التابع للحكومة الأمريكية بياناً أعلن فيه رصد مكافأة مالية ضخمة لمن يدلي بمعلومات مفيدة حول قياديين اثنين من ميليشيا حزب الله اللبنانية وذلك ضمن خطوة هي الأولى من نوعها، وتأتي ضمن سياق التضييق من جانب الإدارة الأمريكية على ميليشيا حزب الله بعد تشديد العقوبات وضم أسماء شخصيات وهيئات جديدة متورطة في تمويلها إلى «القائمة السوداء».

وورد في البيان أن المدعو «فؤاد شكر من كبار مسؤولي (ميليشيا) حزب الله لعب دوراً رئيسياً في تخطيط وتنفيذ تفجيرات ثكنة مشاة البحرية الأمريكية في بيروت بتاريخ 23 تشرين الأول/أكتوبر 1983 والتي أسفرت عن مقتل 241 من أفراد الخدمة الأمريكية» ورصدت لمن يفيد بمعلومات عنه مكافأة تصل إلى خمسة ملايين دولار أمريكي، أما المدعو «طلال حمية فهو رئيس منظمة الأمن الخارجي في (ميليشيا) حزب الله وتحتفظ (هذه المنظمة) بخلايا في جميع أنحاء العالم، وهو مسؤول عن تخطيط وتنسيق وتنفيذ الهجمات الإرهابية خارج لبنان» ورصدت مكافأة لمن يفيد بمعلومات عنه تصل إلى سبعة ملايين دولار أمريكي.

وأكد المكتب في الإعلان أن تلك تقديم المعلومات يتم تحت «سرية مطلقة وأن النقل متاح بعد التواصل مع سفارة أو قنصلية الولايات المتحدة مباشرة أو عبر بالبريد الإلكتروني».

أما وزارة الخارجية الأمريكية فقد نشرت بياناً قالت فيه إن أي «معلومات تقود إلى موقع أو اعتقال أو تحديد البلد الذي يعيش فيه هذين القياديين في مجموعة حزب الله الإرهابية لبنانية المنشأ، فإن الحكومة (الأمريكية) تعرض جائزة تصل إلى سبعة ملايين دولار للمعلومات عن طلال حمية وجائزة أخرى تصل إلى خمسة ملايين دولار للمعلومات عن فؤاد شكر».




وأشار بيان الخارجية الأمريكية إلى تورط طلال حمية في عمليات «هجوم وخطف ضد مواطنين أمريكيين» وأنه يقود الفرع الخارجي لميليشيا حزب الله، وأن منظمة الأمن الخارجي الأمريكية أدانت حمية بإدارة خلايا إرهابية حول العالم، وأن تلك الخلايا «نفذت عمليات استهدفت بشكل رئيسي الإسرائيليين والأمريكيين»، وذكر البيان أن «وزارة الخزانة الأمريكية سبق لها وضع طلال حمية على قوائم الحظر الدولية بسبب الإرهاب منذ الثالث عشر من شهر أيلول/سبتمبر 2012، وشملت إجراءات وزارة الخزانة كل من تبين علاقته أو صلته به داخل وخارج الولايات المتحدة حيث تم تجميد أرصدتهم البنكية وأصولهم المملوكة في الولايات المتحدة».

بينما ذكر البيان أن فؤاد شكر كان قائد مجموعات ميليشيا حزب الله في جنوب لبنان، وتزعم «مجلس الجهاد» هناك ويقود مؤخراً عمليات هذه الميليشيا في سورية وهو متورط في تخطيط وتنفيذ هجوم العام 1983 ضد مشاة البحرية الأمريكية في بيروت، وأوضح أن وزارة الخزانة الأمريكية وضعته على قائمة العقوبات بتاريخ الحادي والعشرين من شهر تموز/يوليو 2015.

ومنذ انتخاب دونالد ترامب لمنصب الرئاسة الأمريكية وتولي إدارته زمام الأمور في واشنطن، اتخذت العديد من الإجراءات ضد ميليشيا حزب الله اللبنانية، وكذلك ضد الحرس الثوري الإيراني الجهة الأساسية الداعمة لميليشيا حزب الله، حيث أشار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في تصريح صحفي نُشر يوم الاثنين الماضي 9 تشرين الأول/أكتوبر أن إدارته قد تدرج «الحرس الثوري الإيراني على قوائم التنظيمات الإرهابية بسبب نشاطها في زعزعة أمن منطقة الشرق الأوسط».

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *