الرئيسية / أخبار سوريا / عقوبة لمنتخب كرة القدم بعد خروجه من تصفيات المونديال

عقوبة لمنتخب كرة القدم بعد خروجه من تصفيات المونديال

عقوبة لمنتخب كرة القدم بعد خروجه من تصفيات المونديالعقوبة لمنتخب كرة القدم بعد خروجه من تصفيات المونديال

الاتحاد برس:

جذب المنتخب السوري لكرة القدم خلال الفترة الماضية الأنظار إليه لوصوله إلى أفضل ترتيب على قوائم الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) في تاريخ الكرة السورية وخوض غمار الملحق الآسيوي لتصفيات كأس العالم (المونديال) البطولة التي تقام مرة كل أربع سنوات وتستضيفها روسيا العام القادم 2018، ولا يخفى على أحد الجدل الواسع الذي رافق ذلك الجذب بين من يشجعون هذا المنتخب لاعتباره «منتخب الوطن» وآخرين رفضوا تشجيعه لاعتباره «منتخب البراميل وبشار الأسد».

ورغم خسارة المنتخب لمباراة الإياب مع نظيره الأسترالي في سيدني وخروجه من التصفيات، إلا أنه ما زال قيد المتابعة -على ما يبدو- إذ حصل لاعبوه على شيء من العقوبة على خسارتهم لتلك المباراة، إذ أثارت الطريقة التي عاد بها المنتخب إلى دمشق حفيظة مشجعيه، إذ تم نقلهم من مطار رفيق الحريري في العاصمة اللبنانية بيروت إلى الأراضي السورية بواسطة حافلة «بولمان (هوب هوب)»، وفيما يلي شريحة لبعض آراء مستخدمي موقع التواصل الاجتماعي طالعتها شبكة «الاتحاد برس» في صفحة «دمشق الآن» على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، وتنوّه الشبكة إلى أنها لا تتبنى أياً من الآراء الواردة في تلك التعليقات.

حيث كتبت (Faten Fandi) مستغربةً عدم وصول التشكيلة الكاملة للمنتخب: «وين باقي الشباب» إذ أن المحترفين في خارج القطر سافروا إلى البلدان التي يلعبون لأنديتها مثل اللاعب عمر السومة الذي وصل الليلة الماضية إلى مطار مدينة جدة غربي السعودية حيث يلعب هناك لنادي الأهلي، أما (غرودة شام) فعلّقت: «وليش مو بطياره ما بكفي تعبو بلمباره» ورد عليها أحدهم قائلاً: «مابكفي انن خسرووا.. عكل لحمد لله عسلامتن»، بينما علّق حساب باسم (موج البحر) بالقول: «اكتر انسان انظلم هو الحارس كتير موهوب وحرام يرجع هيك لازم بطيارة وينعملو قدر وقيمة ليش هيك راجعين ببولمان شو واذا خسروا يعني».

أما (Naseem Abo Ali) فكتب: «أحلى شي الكل بقول قدر الله وماشاء فعل ولك عمي لكل مجتهد نصيب لو لعبتو المباراة الأخيره مليح كنتو تأهلتو بس بالحقيقه الكل كان أشباح بالملعب والأستراليين استلمو اللعب من من البدايه للنهايه ولاعبينا كانو ميتفرجو وميركدو عالفاضي هاد غير عصبية المدرب والإداريين والتوتر بأرض الملعب اللي كان مسخره»، ولم يخضْ المنتخب السوري أي مباراة تحضيرية منذ انتهاء دور المجموعات في التصفيات التأهيلية المباشرة إلى كأس العالم، وبالكاد تم جمع لاعبيه قبيل مباراة الذهاب حيث تمت دعوة لاعبين لم يسبق لهما اللعب أصلاً في صفوف المنتخب هما غابرييل سومي وإسراء حموية.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *