الرئيسية / أخبار سوريا / لبنانيون يطالبون برحيل السوريين من بلدهم وعرض أزياء يحتفي بقوات النظام في بيروت

لبنانيون يطالبون برحيل السوريين من بلدهم وعرض أزياء يحتفي بقوات النظام في بيروت

لبنانيون يطالبون برحيل السوريين من بلدهم وعرض أزياء يحتفي بقوات النظام في بيروت
AFP PHOTO / JOSEPH EID

لبنانيون يطالبون برحيل السوريين من بلدهم وعرض أزياء يحتفي بقوات النظام في بيروت

الاتحاد برس:

وزع «الحزب اللبناني الواعد» (حزب سياسي جديد في لبنان) منشورات دعا فيها إلى تنظيم وقفة احتجاجية في منطقة كسروان للمطالبة برحيل السوريين عن لبنان والعودة إلى وطنهم الأم، وحدد الحزب موعداً لذلك يوم السبت 14 تشرين الأول/أكتوبر على أن يكون التجمع على «طريق زوق مصبح أمام مفرق مغارة جعيتا»، تحت شعار «لننقذ كسروان قبل فوات الأوان».

وحملت المنشورات التي تم توزيعها على المارة في المنطقة العبارات الآتية: «لن ننتظر… أن نفقد الأمن والاستقرار.. أن نفقد فرص العمل ولقمة العيش.. أن نخسر الأرض والديموغرافيا.. أن ينهار الاقتصاد.. أن نصبح أقلية في مدننا وقرانا» وضمن صندوق على هذه المنشورات كتب ما يلي: «كسروان كما كل المناطق اللبنانية معرضة للانهيار في حال تركت أزمة نزوح السوريين من دون حل جذري. لذلك: 1- البلديات مدعوة إلى تطبيق القوانين واستعمال صلاحياتها كاملة. 2- الحكومة اللبنانية مدعوة إلى المباشرة بالتفاوض مع الحكومة السورية لعودة النازحين إلى المناطق الآمنة».

ورغم تناسق هذه المطالب مع تصريحات المسؤولين اللبنانيين والسوريين إلا أنها تصطدم بواقع مشاركة ميليشيا حزب الله اللبنانية في الحرب السورية، وتسببها في تهجير آلاف السوريين إلى لبنان نفسه أيضاً! بالإضافة إلى ذلك فإن النظام السوري يضع شروطاً كثيرة لعودة المهجّرين في مناطق سيطرته إلى قراهم الأصلية، فكيف الحال بالمهجّرين السوريين في لبنان؟

بعيداً عن قضية المهجّرين ولكن ليس كثيراً، نظّمت مصممة الأزياء السورية منال عجاج عرضاً في العاصمة اللبنانية بيروت تحت عنوان «آلهة الياسمين» احتفت فيه بالنساء السوريات عبر التاريخ (من عشتار وجوليا دومنا مروراً بزنوبيا وزبيدة وخاتون وغيرهن) إضافة لاحتفائها الشديد بقوات النظام السوري، ما كان نقطة اجتمع على انتقادها كثيرون من مختلف الاتجاهات السوريون المؤيدون للنظام والمعارضون له واللبنانيون الرافضين لذلك من باب التذكير بممارسات قوات النظام أثناء مشاركتها في «قوات الردع العربية».

ونشرت صحيفة النهار اللبنانية تقريراً مطولاً عن عرض الأزياء ذاك وعرضت فيه بعض المآخذ عليه من قبل الجمهور، وورد في التقرير: «رفض موالو النظام (العرض) معتبرين أن الصورة هي عار كبير بحق أبطالنا البواسل متهمين المصممة عجاج أنها قدمت حفل تشويه لا تكريم لمسيرة وتضحيات الجندي السوري وأنه يتعارض مع البرتوكول العسكري السوري، بينما رفضه عدد كبير من الناشطين (اللبنانيين) معتبرين بأن الجيش السوري عاد من جديد إلى لبنان ولكن بطريقة أخرى».

تعليق واحد

  1. إزالة لبنان عن الخارطة مستقبلاً بإذن الله .. أمر غير قابل للتفاوض

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *