الرئيسية / أخبار سوريا / بشار الأسد يفصل السياسة عن الرياضة ويكرم منتخبه بالتوقيع على القمصان!

بشار الأسد يفصل السياسة عن الرياضة ويكرم منتخبه بالتوقيع على القمصان!

بشار الأسد يفصل السياسة عن الرياضة ويكرم منتخبه بالتوقيع على القمصان!

الاتحاد برس:

استقبل رأس النظام السوري بشار الأسد في قصر المهاجرين بالعاصمة السورية دمشق يوم الاثنين 23 تشرين الأول/أكتوبر منتخب كرة القدم الذي خرج من الملحق الآسيوي في إطار تصفيات بطولة كأس العالم التي تستضيفها روسيا العام القادم.

وضمت قائمة الذين استقبلهم بشار الأسد جميع أعضاء بعثة المنتخب السوري بما فيهم العائدين لحضن الوطن وفي مقدمتهم عمر السومة لاعب النادي الأهلي السعودي وفراس الخطيب لاعب نادي السالمية الكويتي، إضافة إلى أن المنتخب ضم مسبقاً لاعبين سبق أن تم اعتقالهم على يد الأجهزة الأمنية في سورية كلاعب نادي الكرامة السابق محمود المواس الذي تم توقيفه في فرع أمن الدولة بمدينة حمص أواخر العام 2011.




مشاركة منتخب كرة القدم في تصفيات كأس العالم ووصوله لمرحلة متقدمة رافقه جدل في أوساط السوريين عموماً ومتابعي رياضة كرة القدم خصوصاً، بين مشجع للمنتخب بوصفه «منتخب الوطن» وبين رافض لذلك لاعتباره «منتخب النظام»، وكان لعودة اللاعبين عمر السومة وفراس الخطيب إلى «حضن الوطن» ولعبهم في صفوف المنتخب دور كبير في شق صفوف متابعي كرة القدم المعارضين للنظام بين هذين المعسكرين، إذ طالب كثيرون بالفصل بين السياسة والرياضة.

وعلّق بشار الأسد لدى استقباله لاعبي منتخب كرة القدم بالقول: «كلّ جريح قدّم جزءاً من جسده أو شيئاً من صحته.. كلّ شهيد قدّم روحه.. كلّ عائلة أرسلت ابنها وزوجها وأخيها وفي بعض الحالات أرسلت بناتها للقتال.. كلّ هذه العائلات.. هؤلاء الأشخاص الذين يقاتلون للدفاع عن الوطن والسوريين.. كان لهم هدف وحيد وهو أن نتقدم للأمام وألا نتراجع للخلف.. والمنتخب الوطني كان يتقدّم للأمام»، قاطعاً الشك باليقين حول علاقة السياسة بالرياضة، علاقة يبدو أنها وثيقة لدرجة أن التكريم الذي حصل عليه اللاعبون كان فقط توقيع بشار الأسد على قمصانهم، وبالمقابل أهدوه قميصاً وقعوا عليه جميعاً.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *