الرئيسية / أخبار سوريا / داريا..عروس الغوطة الغربية

داريا..عروس الغوطة الغربية

داريا..عروس الغوطة الغربية

الاتحاد برس – إعداد: آلند شيخي

هي مدينة سورية تقع في ريف العاصمة دمشق الغربي وتبعد عن مركز العاصمة حوالي 8 كم، فيحدها من الغرب جديدة عرطوز، ومن الشمال حي المزة ومعضمية الشام، ومن الجنوب صحنايا وأشرفية صحنايا، ومن الشرق حي كفر سوسة وحي المزة وحي القدم، كما أنها تُعد أكبر مدن الغوطة الدمشقية الغربية، وتقع إداريا ضمن محافظة ريف دمشق.

وتتبع لمدينة داريا إداريا عدة نواحي منها: ناحية صحنايا التي تتضمن صحنايا، أشرفية صحنايا، تجمع بناء الكويتي وتجمع 8 آذار، ومدينة معضمية الشام، إضافة للمنطقة الصناعية الغربية من حي القدم.

أما بالنسبة لعدد السكان و بحسب إحصائية جرت عام 2007، فأنّ 255،000 نسمة يعيش في المدينة غالبيتهم يعتنقون الديانة الإسلامية مع وجود نسبة قليلة ممن يعتنقون الديانة المسيحية، وغالبيتهم يعملون في المنشأت الصناعية التي توجد على أطراف المدينة وفي المهن الحرة والزراعة وتربية الماشية.

توجد في مدينة داريا عدّة مساجد إلى جانب بعض الكنائس والمقامات والأضرحة والجمعيات الخيرية.

منها: جامع أبي سليمان الداراني (عبد الرحمن العنسي)، مسجد أبي مسلم الخولاني(عبد الله بن ثوب)، جامع المنبر، جامع عمر بن الخطاب، جامع العباس، مسجد داريا الكبير، إلى جانب كنيستا الروم الأرثوذكس والروم الكاثوليك.

أما بالنسبة للمقامات والأضرحة الدينية، منها: مقام نبي الله حزقيل: ويوجد في جامع نبي الله حزقيل، مقام أبو مسلم الخولاني: ويوجد في مسجد أبي مسلم الخولاني، مقام أبو سليمان الداراني: ويوجد في مسجد أبي سليمان الداراني، قبر بلال الحبشي: ويوجد قرب قبر أبي مسلم الخولاني شاهدة قبر كتب عليها قبر بلال الحبشي، قبر أبي ثعلبة الخشني: يذكر أنه توفي في خلافة معاوية.

وبعد اندلاع الحرب في سورية، تعرضت مدينة داريا لقصف مستمر، نحو خمسة سنوات من قبل طائرات النظام السوري، إذ استخدم النظام في قصفه للمدينة، صواريخ وأسلحة محرمة دولياً منها براميل متفجرة تحتوي مادة النابالم الحارق، ما أدى إلى مقتل عدد كبير من المدنيين.

وفي عام 2016 لاقت مدينة داريا السورية مصيرها في ظل معادلة النظام وحلفائه وهي إما التهجير أو القتل والتدمير، وبعد حصارٍ استمر أربع سنوات من قبل قوات النظام والميليشيات الموالية لها على المدينة، توصلت قوات المعارضة السورية وقوات النظام إلى اتفاق بتهجير المدنيين باتجاه مدينتي قدسيا و إدلب مقابل سيطرة قوات النظام على المدينة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *