الرئيسية / أخبار سوريا / الاشتباكات بين النصرة والزنكي تمتد لبلدات جديدة غرب حلب وسط اتهامات متبادلة

الاشتباكات بين النصرة والزنكي تمتد لبلدات جديدة غرب حلب وسط اتهامات متبادلة

الاشتباكات بين النصرة والزنكي تمتد لبلدات جديدة غرب حلب وسط اتهامات متبادلة

الاتحاد برس:

بعد نحو أسبوع من المعارك بين الطرفين، امتدت رقعة الاشتباكات بين حركة نور الدين الزنكي وجبهة النصرة اليوم الاثنين 13 تشرين الثاني/نوفمبر، لتشمل قرى وبلدات جديدة بريف حلب الغربي في ظل هجوم جبهة النصرة الواسع على مواقع الحركة في المنطقة.

وامتدت الاشتباكات لكل من بلدات “خان العسل، ومنطقة ضاحية الكهرباء، والحيلونة”، إضافة لبلدات “كفرتنين، وكفرناها، ومحيط دارة عزة، والشيخ سليمان، وتقاد، والفوج 111 والفوج 46″، حيث تحدثت مصادر ميدانية عن إطلاق رصاص كثيف ومتبادل بين الطرفين خلال محاولة الجبهة اقتحام المناطق المذكورة.




في حين اتهمت الجبهة حركة الزنكي، بمهاجمة عناصرها في معمل “كناج” الواقع في محيط بلدة “كفرناها” بريف حلب الغربي، إلا أن الحركة نفت وأكدت أن هذه الاتهامات ما هي إلا مبرر لهجوم النصرة عليها.

وحشدت النصرة قواتها منذ ظهر اليوم رغم ادعائها الالتزام بالاتفاق الذي تم بوساطة من عشائر ريف حلب الجنوبي وريف إدلب الشمالي، قبل أن تبدأ مساء اليوم اقتحام معظم قرى ريف حلب الغربي “عاجل وعويجل وكفرناها والفوج 111” وجميعها خاضعة لسيطرة حركة نور الدين الزنكي وسط اشتباكات عنيفة بين الطرفين.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *