الرئيسية / أخبار سوريا / عازف القانون يمان سحيم.. شغف الموسيقا منذ نعومة الأظافر

عازف القانون يمان سحيم.. شغف الموسيقا منذ نعومة الأظافر

عازف القانون يمان سحيم.. شغف الموسيقا منذ نعومة الأظافر 
الاتحاد برس – زارا سيدا:
قطعتان خشبيتان تشبهان مستطيلاً يتممه مثلث يشكلان لوحة هندسية شديدة الاتقان، يشد عليهما ثمانية وسبعون وتراً، يعزف عليهم ستة وعشرين مقاماً، هذا ما يمكن وصف آلة القانون به، الآلة الرئيسية في التخت الشرقي، والتي يقال إنها المقابل الشرقي للبيانو الغربي.

شغف يمان سحيم، السوري من أصل فلسطيني، يعود إلى عمر الثمانية أعوام، حين بدأ بدراسة الموسيقا، أما اختياره للقانون “كان بسبب صوته وجماليته حتى شكله الخارجي لفت انتباهي كثيراً”.

العازف الشاب ذو الاثنا والعشرين ربيعاً، درس ثلاث سنوات في معهد صلح الوادي وتخرج منها لينكب لمدة عام على التحضر للمعهد العالي للموسيقا فاجتاز امتحان القبول بنجاح إلا أنه لم يكتب له أن يتم دراسته، فتوقف بعد نهاية الفصل الأول من السنة الثانية، حيث سافر إلى باريس عام ٢٠١٦ بمساعدة من مغني أوبرا لي فرنسي.

تحدث سحيم إلى شبكة الاتحاد برس أنه شارك بنشاطات وحفلات كثيرة سواء عبر العزف أو الغناء مع كورال المعهد العالي للموسيقا بدار الأوبرا في دمشق، وفي باريس حيث انتقل إليها يدرس بالمعهد العالي للموسيقا إلى جانب حضوره دروس اللغة الفرنسية.

اختارته الفناة السورية لينا شماميان بعد أن تعرفت عليه في باريس، ليشارك معها في حفلة ببولندا وأخرى بستوكهولم وثالثة بتشتوتغارت بألمانيا، وتحدث الفنانة على خشبة المسرح عن موهبته وأنه يطور ‹تكنيكه› وعن “أخلاقه اللطيفة التي كثيراً ما نستفقده برا (الغربة)”.

يردف سحيم حديثه للاتحاد برس: “هذه التجربة طورتني كثيراً، عندما تعزف مع فنانين يتعلم الشخص أشياء جديدة ويستفيد من الخبرات خاصة أن الكروب (الفرقة) التي معها (شماميان) منهم فرنسين ومنهم العرب” مضيفاً “هاد شي ممتع كتير”.

يقول سحيم أيضاً بالإضافة إلى أنه يعمل مع موسيقيين أجانب، فأن هذا الشيء بضيف للفرد شيءً جديد “يعني لما أسمع موسيقا مثلاً الخاصة بالتانغو بحاول دخل مثلاً معها الحس الشرقي، فكيف ممكن تطلع؟!!،”….. ويشير إلى أن العازف عليه أن يسمع جميع أنواع الموسيقى لأنه بالتأكيد سيستفيد من ذلك “الموسيقا مالا نهاية مستمرة بأشياء جديدة”.

عن حياته الجديدة في باريس يتحدث العازف سحيم بأنه لم يلقي ‹أي حواجز › مع المجتمع الفرنسي الذي مدحهم “شعب مثقف ومحب للفن بدرجة خيالية” مستشهداً بأنهم عندما يجدون آلة القانون بيدك أو أية آلة موسيقية أخرى شرقية يدفعهم الفضول للتعرف عليها وصوتها وآلية عزفها “وهو يلي بيكسر أيا حاجز وبخلي التعامل بكل أريحية”.

حالياً يشارك سحيم بعدة حفلات، ويحي حفلات ‹صولو› لوحده، دون أن يتقيد بأية فرقة معينة أو مجموعة، وسيكون لديه ‹maste class› مع “أهم عازف قانون ومؤلف” göksel baktagïr، لمدة يومين ومن ثم سيحييان حفلة بباريس.. “هاد الشي رح يصقل موهبتي لأنو حلمي ومن أنا صغير التقي فيه”.

كذلك عن تجربته يوضح أنه بداية وصولوه إلى باريس عمل ما يشبه ‹دويتو› قانون مع ‹دي جي› مع شب لبناني، موضحاً “فكرتنا كانت ندمج الموسيقا الالكترونية مع الموسيقا الشرقية وهالشي نجح وجاب نتائج منيحة وحكينا عن هالشي بمقابلة عملناها بمونتو كارلو الدولية.. عملنا سوا ما يقارب الـ 6 أو 7 حفلات بباريس، بس حالياً موقفين لأسباب الدراسة والشغل، يعني ما عاد عملنا كتير نشاطات”.

يختتم العازف السوري يمان سحيم حديثه لشبكة الاتحاد برس بأن “كل السوريين عم يثبتوا للمجتمعات الغربية أنو الفن المتواجد عنا بجميع أشكالو مو بس بالموسيقا، وأنو نحنا شعب مثقف وبحب الفن كمان”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *