الرئيسية / أخبار سوريا / هيومن رايتس ووتش تحث الدول الضامنة على أولوية حماية المدنيين السوريين

هيومن رايتس ووتش تحث الدول الضامنة على أولوية حماية المدنيين السوريين

هيومن رايتس ووتش تحث الدول الضامنة على أولوية حماية المدنيين السوريينهيومن رايتس ووتش تحث الدول الضامنة على أولوية حماية المدنيين السوريين

الاتحاد برس:

طالبت منظمة ‹هيومن رايتس ووتش› الدول الضامنة لاتفاق ‹خفض التصعيد› الموقع في أستانا، بجعل حماية المدنيين أولوية عند اجتماعهم في سوتشي في روسيا في 22 تشرين الثاني/ نوفمبر 2017.

إذ قالت المنظمة، إن الغارات الجوية الأخيرة التي شنتها العملية العسكرية الروسية والتابعة للنظام وأصابت سوقا ومركزا للشرطة في منطقة شمال سورية أدرجت مؤخراً ضمن اتفاق ‹المناطق الآمنة›، أسفرت عن مقتل 75 شخصا على الأقل، منهم 5 أطفال.

كما لفتت إلى أن المحادثات تجري مع تصاعد العنف في الغوطة الشرقية، حيث تعرضت المنطقة لأكثر من 181 غارة جوية في الأيام الأربع الماضية، وفقا للدفاع المدني السوري. ويعيش قرابة 400 ألف مدني في الغوطة، تحت حصار مشدد، مما يهدد بالمجاعة ونقص الرعاية الطبية الكافية.

وقال نديم حوري، مدير قسم الإرهاب ومكافحة الإرهاب في هيومن رايتس ووتش: “إذا أرادت روسيا برهنة جديتها في حماية المدنيين في سورية، عليها بذل جهود إضافية لتجنيب المدنيين غاراتها الجوية وضمان سماح حليفها (بشار الأسد) بوصول المساعدات إلى المناطق المحاصرة”، مشيراً إلى أن “مناطق خفض التصعيد فشلت في تحقيق الحماية الموعدة للسكان هناك”.

مضيفاً: “في الوقت الذي يتحدث فيه العالم عن خفض حدة الصراع في سورية، يواجه سكان العديد من المناطق الآمنة المفترضة الجوع ويفتقرون إلى الرعاية الطبية الكافية. كما يواجهون تهديدات قاتلة من الجو، مثل سكان الأتارب، إذا أراد الرئيس بوتين إثبات اهتمامه بالمدنيين، عليه الاستفادة من الاجتماع في سوتشي لتقديم حماية ملموسة لهم”.

هذا وتعرضت مدينة أتارب شمال سورية إلى قصف جوي في بالتزامن مع اجتماع الرئيسين التركي رجب طيب أردوغان والروسي فلاديمير بوتين.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *