الرئيسية / أخبار سوريا / شكل جديد من السرقة ينتشر في دمشق والملايين تُسلب في وضح النهار

شكل جديد من السرقة ينتشر في دمشق والملايين تُسلب في وضح النهار

شكل جديد من السرقة ينتشر في دمشق والملايين تُسلب في وضح النهارشكل جديد من السرقة ينتشر في دمشق والملايين تُسلب في وضح النهار

الاتحاد برس:

تعاني مدينة دمشق هذه الأيام من انتشار ظاهرة سرقة بأسلوب جديد، ضحيتها ساحبوا المبالغ الكبيرة من البنوك، بعد عمليات رصد قد تمتد ساعات، فيما وصلت الخسائر في بعض الحالات إلى ملايين الليرات.

مصادر قضائية في دمشق تحدثت إلى الإعلام الموالي بأن الشرطة ألقت القبض على العديد من شبكات رصد وسرقة مراجعي البنوك الراغبين بسحب مبالغ مالية منها، موضحة أن تلك العمليات تتم بعد رصد ومراقبة قد تطول لساعات.

كذلك أوضحت المصادر ذاتها أن بعض السرقات تلك تجاوزت عشرة ملايين ليرة سورية، فيما تتم السرقة بعد متابعة الأشخاص إلى وجهتهم ليتم استعمال أدوات لفتح السيارات من دون أن يُشعروا أحداً بذلك، ثم يسرقون المبلغ الذي يوجد فيه، مشيرة أن السرقات تتم في وضح النهار.

أحد الضحايا كان المحامي عاطف عيروط الذي تحدث عن بيع بيته بمبلغ وصل إلى ثمانية ملايين ليرة قبضها شيكاً وصرفها من أحد البنوك، إلا أن السارقين رصدوه إلى حيث مكتبه في العباسيين، شارحاً كيف استخدمت العصابة أدوات لفتح السيارة بمهنية فائقة “دون أن يشعر أحداً” ويسرقوا المبلغ.

المحامي نوه إلى “حالات فساد” حيث أن بعض السارقين “متعاقدون مع محامين وذلك لتقديم إخلاء السبيل في حال تم توقيفهم”، كاشفاً ضعف المواد القانونية ذات الصلة، حيث تعتبر السرقة من السيارة جنحة مهما كان المبلغ ما يشجع الفاعلين على إعادة فعلتهم. وأشار إلى أن الكثير من المواطنين تأذوا نتيجة سرقة أموالهم أمام البنوك.

تشهد المناطق التي يسيطر عليها نظام فلتاناً أمنياً ملحوظاً، فإلى جانب عمليات السرقة، ينتشر الخطف، والتعفيش، وفرض الأتاوات.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *