الرئيسية / أخبار سوريا / وفدان للنظام وفصائل المعارضة يبحثان وقف إطلاق النار في الرحيبة

وفدان للنظام وفصائل المعارضة يبحثان وقف إطلاق النار في الرحيبة

وفدان للنظام وفصائل المعارضة يبحثان وقف إطلاق النار في الرحيبةوفدان للنظام وفصائل المعارضة يبحثان وقف إطلاق النار في الرحيبة

الاتحاد برس:

تواردت أنباء عن عقد اجتماع في دمشق، أمس الأربعاء، بين ممثلين عن لجنة التفاوض في مدينة الرحيبة بالقلمون الشرقي، وممثلين عن النظام السوري.

فقد أشارت الأنباء إلى استغراق الاجتماع قرابة الأربع ساعات، وضمه ممثلين عن قوات المعارضة من الرحيبة وممثلين آخرين من النظام منهم محافظ ريف دمشق وضابط أمن يشغل منصب رئيس مكتب علي مملوك.

كما نوهت الأنباء أن كلا الفريقين طرحا بنوداً وتصورات على أن تحال إلى المناقشة والدراسة وعرض النتائج في جلسة لاحقة، كذلك نوهت إلى أن ما قد يتمخض عن هذه اللقاءات سيكون اتفاقاً لوقف إطلاق النار وتحييد المدينة عن أي عمل عسكري بغية التخفيف من الحصار المفروض على الرحيبية، وأنه لن يكون ما يعرف بـ ‹المصالحة الوطنية›.

كذلك وحسب مصادر مقربة من الاجتماع فأن لجنة التفاوض طالبت بفتح الحواجز للحاجات الخدمية والإنسانية والعمل على توفير المياه، والسماح بخروج المدنيين، مع تفعيل المشفى وإيقاف الاعتقالات لجميع سكان المدينة ومن يقطنها من المهجرين، وإعادة جميع المفصولين إلى أعمالهم، والإفراج عن المعتقلين وبيان مصير المفقودين، إلى جان فتح الطريق مع مدينة جيرود، وإلغاء الحواجز في المنطقة والتحرك بحرية لجميع الأهالي.

من جانبه طالب وفد النظام توقيع وقف إطلاق نار، وإلغاء جميع المظاهر المسلحة وإغلاق المقرات العسكرية، مع دخول (النظام) إلى الناحية والنفوس والمخفر والمحكمة والسماح برفع علمه فوق الأبنية الرسمية، والسماح للعسكريين حصراً بالمرور إلى الضمير، وإخراج السلاح من الرحيبة، وعدم منع من يريد الالتحاق بالجيش ومن يريد تسوية وضعه الأمني، التعهد بتسليم السلاح للدولة السورية القادمة.

قوات النظام كانت قد ضاعفت من وتيرة الحصار الذي تفرضه على مدينة الرحيبة، حيث فرضت اجراءات صارمة على حركة دخول البضائع والسلع الغذائية والمحروقات إلى داخل المدينة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *