الرئيسية / أخبار سوريا / خلافات بين فصائل البادية ولجنة الرحيبة في القلمون حول مفاوضات المنطقة

خلافات بين فصائل البادية ولجنة الرحيبة في القلمون حول مفاوضات المنطقة

خلافات بين فصائل البادية ولجنة الرحيبة في القلمون حول مفاوضات المنطقة

الاتحاد برس:

شهدت اللجنة المفاوضة عن مدن وبلدات القلمون الشرقي بريف دمشق اليوم الاثنين 11 كانون الاول/أكتوبر، انقساماً بين المدنيين والعسكريين على خلفية الشروط التي طرحتها اللجنة من أجل المضي قدماً بالمفاوضات الهادفة لضم المنطقة لمناطق (خفض التوتر).

ونقلت صفحة “البادية 24” عن مصادر خاصة بها قولها: “أن احتقاناً مدني /عسكري حدث عقب تلك المفاوضات وسط تخوفات من تصعيد عسكري على باقي مدن القلمون الشرقي في حال تمت الموافقة من جانب النظام السوري.

ونشرت الصفحة بنود المفاوضات في مدينة الرحيبة بالقلمون الشرقي والتي جاءت كما يلي:

1 – توقيع وقف إطلاق النار وعدم الإعتداء ، مقابل فتح الحواجز للحاجات الخدمية و الأساسية و العمل على توفير المياه .

2 – إلغاء جميع المظاهر المسلحة و إغلاق المقرات ، يقابله السماح بخروج من يريد إلى خارج المنطقة أو القطر .

3 – دخول الناحية و النفوس و المخفر و القاضي و السماح برفع العلم على المؤسسات الرسمية ، مقابل تفعيل المشفى والنقطة الطبية وإيقاف جميع الإعتقالات لجميع سكان المدينة ومن يقطنها من المهجرين .

4 – إدارة المدينة من قبل إدارة مدنية منتخبة متوافق عليها ، بمقابل تسوية وضع جميع النساء وتشمل المهجرين إليها و إعادة جميع الموظفين المفصولين إلى أعمالهم .

5 – السماح بالمرور إلى ضمير للعسكريين حصرا ، مقابل فتح الطريق إلى ضمير وإخراج الحجر و البحص وكافة المواد وتشغيل المقالع و المكاسر .

6 – إخراج السلاح الثقيل و المتوسط من المدينة ، مقابل إخراج جميع المعتقلين وبيان مصير المفقودين .

7 – وضع آلية مراقبة لعدم عودة السلاح الثقيل والمتوسط إلى الرحيبة ، مقابل فتح الطريق مع جيرود .

8 – عدم منع من يريد الإلتحاق بالجيش الأسدي ومن يريد تسوية وضعه الأمني ، مقابل منع حواجز في المنطقة و التحرك بحرية لجميع الأهالي .

9 – التعهد والتوقيع على تسليم السلاح للدولة ، مقابل الوصول لحل سياسي شامل وخروج جميع الأجانب من سورية .

10 – تشكيل لجنة مشتركة لمتابعة تنفيذ البنود وفق جدول زمني متفق عليه

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *