الرئيسية / أخبار سوريا / مصياف.. جسر الجبال الساحلية والسهول الداخلية السورية

مصياف.. جسر الجبال الساحلية والسهول الداخلية السورية

مصياف.. جسر الجبال الساحلية والسهول الداخلية السوريةمصياف.. جسر الجبال الساحلية والسهول الداخلية السورية

الاتحاد برس:

محاطة بمجموعة جبال، متوسطة بين الجبال الساحلية والسهول الداخلية من سورية، مدينة مصياف التي تبعد مسافة 48 كم عن مدينة حماة من جهة الجنوب الغربي. أهم تلك الجبال: جبل المشهد بارتفاع يبلغ 1027م تقريباً وجبل عين (الخنازير) بارتفاع 779 م تقريباً، والاسم القديم لمصياف: مصياد (لكثرة الصيد فيها) ومصيات وباللهجة العامية حاليا مصييت، وفقاً لما تقوله مصادر تاريخية.

بحسب إحصائيات أمانات السجل المدني نهاية عام 2010، فإن مجموع سكان المدينة يبلغ 34469 نسمة، جلهم يعملون في التجارة المحلية، فيما يعمل آخرون في الوظائف الحكومية ولا سيما العامة والخاصة من شركات ومؤسسات، ويوجد في مصياف معامل عدة منها، للأحذية وللسجاد، في حين تعتمد قرى مصياف على الزراعة وخاصة الزيتون والتين والعنب والخضراوات.

من جهة أخرى، يوجد أعداد ضخمة ممن تطوعوا للخدمة العسكرية في جيش النظام السوري بسبب معاناة سكان الريف من الفقر، إذ توجه الرجال إلى التطوع منذ فترة طويلة وخاصة بعد استلام البعث السلطة في سورية.

ومن المعالم الأثرية للمدينة، قلعة مصياف فلها أهميتها التاريخية ولاقت القلعة اهتماماً ورعاية دولية حيث تم ترميم وتأهيل قلعة مصياف الأثرية وتدريب الكوادر المحلية وإعادة الاستخدام والتوظيف لبعض الفراغات في القلعة لاستخدامها مركزاً للزوار والسياح وصالة معارض، بالإضافة لتزويد القلعة بالمرافق الضرورية والخدمات اللازمة من أجل تقديم القلعة للزوار والسائحين بشكل مناسب.

كذلك تم ترميم سوق المدينة الأثري فأخذ السوق حلة جديدة، ويعتبر القرن الثاني عشر الميلادي بمثابة العصر الذهبي لهذه المدينة من ناحية القوة والنفوذ بعد أن استقر فيها شيخ الجبل وهو الداعية الشيعي الاسماعيلي سنان راشد الدين.

ويوجد في المدينة مبنى البحوث العلمية بمصياف هو ثان أكبر مقرات ميليشيات الحرس الثوري الإيراني في سورية، إذ يتواجد به ضباط للحرس الثوري وقيادات من ميليشيا حزب لله، وكان قد استهدف الطيران الإسرائيلي فجر الخميس 7 أيلول الماضي المقر بغاراتٍ جوية.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *